’ألماز – أنتي’ الروسية تعتزم تصدير منظومات دفاع لمطارات سورية

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 9 سبتمبر 2018 - 11:35 صباحًا
’ألماز – أنتي’ الروسية تعتزم تصدير منظومات دفاع لمطارات سورية

أعلن نائب مدير عام مؤسسة “ألماز أنتي” الروسية للدفاع الجوي والفضائي ألكسندر فيدروف أن المؤسسة تجري حاليا مباحثات مع الجانب السوري بهدف القيام بتوريد منظومات جوية متخصصة لـ3 مطارات سورية.

وقال فيدروف في حوار خاص مع وكالة “سبوتنيك” ردا على سؤال حول ما هي مطارات سوريا التي تبدي اهتمامها بمنتجات المؤسسة “يدور الحديث قبل كل شيء عن مطار دمشق ومطار اللاذقية ومطار حلب، وسيكون العمل في المطارات الباقية في المستقبل عند تحرير هذه المناطق”.

وعن أنواع المنتجات التي تعتزم المؤسسة توريدها، قال فيدروف “نعتزم القيام بإمدادات كافة أنواع منتجاتنا، ابتداء من رادارات، نظم إدارة الحركة الجوية، منظومات الاتصال الخاصة العاملة في مجال الطيران ومنظومات الهبوط، يعني كل أنواع المنتجات التي تستخدم في العالم لضمان حركة الطيران الآمنة”.

وردا على سؤال حول القيمة المتوقعة لهذه الإمدادات، أشار فيدروف إلى أن “الشركة تقوم حاليا بإعداد وتحديد القيمة”، مضيفا أن “ذلك يتطلب إجراء دراسة في المطارات نفسها”.

وتوقع فيدروف، الذي يترأس وفد مؤسسته في جناحها ضمن معرض دمشق الدولي أن تتم هذه الإمدادات إلى المطارات السورية في العام المقبل، وقال “هناك مباحثات جديدة مع الجانب السوري، ومواصلة مباحثات سابقة، نحن لسنا للمرة الأولى في هذا المعرض، كنا نشارك في معرض دمشق العام الماضي، وتعرفنا على قيادة الدولة في إطار الاتجاهات التي نعمل فيها في مجال المنتجات المدنية”.

وأكد نائب مدير عام مؤسسة “ألماز أنتي” أن المؤسسة الآن في مرحلة إكمال بعض المباحثات في مجالات معينة، حيث ظهر مشاركون جدد في المباحثات، بما في ذلك الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السورية، وقال “نحن نجري مباحثات معها لإمدادات منظومات التلفزيون الرقمي المنتجة عندنا”.

وخلص فيدروف إلى أن كل صفقة لإمدادات تشتمل على بند بشأن عملية تدريب وتعليم الخبراء السوريين وإجراء امتحانات لخبراتهم.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.