شعر جميل لأبي العتاهية بحضرة هارون الرشيد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 9 سبتمبر 2018 - 7:21 صباحًا
شعر جميل لأبي العتاهية بحضرة هارون الرشيد

دخل أبو العتاهية على الرشيد حين بنى قصره، وزخرف مجلسه ، واجتمع إليه خواصه

فقال هارون الرشيد:

صف لنا ما نحن فيه من الدنيا

فقال ابو العتاهية:

عش ما بدا لك آمناً ***** في ظلّ شاهقة القصور

فقال الرشيد:

أحسنت، ثم ماذا؟

فقال ابو العتاهية:

يٌسعى إليك بما اشتهيـت ***** لدى الرواح وفي البكور

فقال الرشيد:

حسن، ثم ماذا؟

فقال ابو العتاهية:

فإذا النفوس تقعقعت ***** في ضيق حشرجة الصدور

فهناك تعلم موقناً ***** ما كنت إلاّ في غرور

فبكى الرشيد بكاء شديداً حتى رُحِم، فقال له الفضل بن يحيى: بعث إليك المؤمنين

لتسره فأحزنته، فقال له الرشيد: دعه فإنه رآنا في عمى فكره أن يزيدنا عمى

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.