احباط مخطط لتهريب المخدرات من لبنان الى مصر

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 11:03 صباحًا
احباط مخطط لتهريب المخدرات من لبنان الى مصر

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أنه في إطار المتابعة المستمرة التي تقوم بها شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي لكشف شبكات الإتجار بالمخدرات وتهريبها وتوقيف أفرادها، توافرت معلومات مؤكدة حول قيام كل من: م. ي. (1939، تركي) ، ع. ز. (1974، لبناني) بالتحضير لتهريب شحنة كبيرة من “حشيشة الكيف” من لبنان إلى مصر عبر البحر.

على اثر ذلك، وبتاريخ 13/9/2018 وبعد عمليات رصد ومراقبة دقيقة تمكنت قوة خاصة من الشعبة من توقيفهما في محلة العقيبة.

وبالتحقيق معهما اعترف التركي: م. ي. أنه عمل سابقاً في مجال تهريب حشيشة الكيف من لبنان إلى مصر منذ العام 1978 لغاية اوائل التسعينات، وأنه حضر مجدداً إلى لبنان خلال شهر تموز من هذا العام للتحضير لعملية تهريب كمية كبيرة مماثلة إلى مصر وأنه تواصل مع عدة أشخاص لهذه الغاية منهم: ع. ز. المذكور الذي اعترف بمساعدة التركي بالتحضير لعملية التهريب، ومع كل من:

د. ا. (1945، لبناني
د. ا. (1981، لبناني)
م. ا. (1978، لبناني)
ا. ر. (1973، لبناني)

وبتاريخَي 14 و15/9/2018 أوقفتهم قوة خاصة الشعبة في محلتي سليم سلام – الكولا ودورس في البقاع.

وبالتحقيق معهم، اعترفوا بتأمين المساعدة اللازمة للتركي: م. ي. من حيث تأمين لقاءاته مع تجار حشيشة الكيف لشراء الكمية اللازمة لتهريبها، كما اعترف: ا. ر. بأنه يعمل في مجال توضيب المخدرات داخل منزله لصالح أحد التجار، بالإضافة إلى ذلك اعترف: م. ا. بأنه على معرفة بالسوري: م. م. ( مواليد العام 1967 ) وهو يعمل في مجال تهريب المخدرات.

بتاريخ 14/9/2018 أوقفت أيضاً قوة خاصة من الشعبة: م. م. المذكور في مدينة صيدا.

بالتحقيق معه اعترف بأنه يعمل في تهريب حشيشة الكيف من لبنان إلى الخارج، وأنه خلال العام 2018 نفذ عمليتي تهريب إلى الأردن في كل مرة مئة كلغ من حشيشة الكيف.

وقد أُجري المقتضى القانوني بحقهم بناءً لإشارة القضاء المختص، والعمل مستمر لتوقيف سائر المتورطين.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.