’بلومبيرغ’: تعثّر رؤية 2030 ينذر بتداعيات سياسية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 1:16 مساءً
’بلومبيرغ’: تعثّر رؤية 2030 ينذر بتداعيات سياسية

رأت وكالة “بلومبيرغ” الأميركية أن خطة الخصخصة المعتمدة في السعودية أصبحت في دائرة التباطؤ، وأن تعثّر رؤية ولي العهد محمد بن سلمان ليس محصوراً فقط بتعليق الطرح الأولي لشركة “أرامكو” في الأسواق العالمية، في وقت تُنذر برامج الخصخصة بتداعيات سياسية لمخالفتها العقد الاجتماعي القائم على التوظيف في القطاع العام.

واشارت الوكالة في تقرير لها يوم أمس الخميس، إلى أن برنامج الخصخصة هو جزء من رؤية ولي العهد محمد بن سلمان (2030) للتحوّل الاقتصادي، بما تتضمّنه من تصوّر لبيع حُصص في الموانئ والسكك الحديدية والمرافق والمطارات، علماً أن سعر برميل النفط كان يقل عن 40 دولاراً عندما أعلنت الرياض هذه الخطة قبل 3 أعوام تقريباً.

ومع ارتفاع سعر البرميل اليوم إلى ضعفَي ما كان عليه في ذلك الحين، لاحظت الوكالة أن الخصخصة بدت أقل إلحاحاً، رغم أن “صندوق النقد الدولي” أوصى في تموز/يوليو الماضي بتسريع خطاها، معتبرة أن تعليق الطرح الأولي لشركة “أرامكو” في آب/أغسطس الماضي كان من أكثر الدلالات على أن المسؤولين السعوديين قد أبطأوا اندفاعتهم في هذا الاتجاه.

وقد لاحظ رئيس قسم الأبحاث في مؤسسة “لايتهاوس” للأبحاث في دبي جان بول بيغات، أنه “لا يمكن إنكار أن برنامج الخصخصة السعودي يتأخر عن المواعيد التي كانت مبرمجة له في البداية”، وقال : “لست متأكداً من وجود استراتيجية متماسكة طويلة الأجل تتسم فعلاً بتوازن سليم بين أدوار القطاعين العام والخاص في الاقتصاد السعودي”، معتبراً أنه “ريثما تُصاغ هذه الاستراتيجية، قد يكون تأخير برنامج الخصخصة في مصلحتهم”.

صفقة المطار غير المنجزة

ومن بين الصفقات المقترحة التي لم تُنجز بعد، خُطط بيع حُصة في مطار الملك خالد الدولي، واشارت “بلومبيرغ” إلى أن الخطة “مُعلقة” بحسب شخصين على إطلاع بمجريات الأمور، فيما لم تستجب الهيئة العامة للطيران المدني يوم الأربعاء لطلب تعليق أرسلته الوكالة إليها بالبريد الإلكتروني.

كما لم يُنجز بعد بيع محطة الطاقة في “رأس الخير” بقيمة 7.2 مليارات دولار، علماً أن السعودية كلفت مصرف “بي.إن.بي باريبا” BNP Paribas الفرنسي بتقديم المشورة بشأن هذه الصفقة في أيلول/سبتمبر من العام الماضي.

وفي حين أن التأخير قد لا يلحق أضراراً بالاقتصاد السعودي في المدى القصير، إلا أن الوكالة اعتبرت أنه يثير تساؤلات حول مدى جدية التزام الحكومة بالإصلاح، وما إذا كانت الأهداف التي رسمتها واقعية أصلاً.

وبالإضافة إلى تعزيز الإيرادات غير النفطية، كان يُنظر إلى بيع أصول الدولة كخطوة حاسمة للحد من الدور المهيمن للدولة، في اقتصاد لطالما اعتمد منذ زمن بعيد على الإنفاق العام من أجل استحداث فرص العمل وتعزيز معدلات النمو.

كما تطرقت “بلومبيرغ” إلى طرح شركة “أرامكو” النفطية المعلق، ونقلت عن تقرير صادر عن وكالة “موديز” مطلع هذا الشهر، أن تأجيل اكتتاب الشركة العملاقة إنما يعكس تعقيدات تواجه الحكومة في فتح القطاع العام، الأمر الذي يشير إلى أن تقدّم استراتيجية الخصخصة سيكون تدريجياً.

ونقلت الوكالة الأميركية عن البروفسور المساعد في كلية “لندن للاقتصاد” ستيفن هيرتوغ، قوله إن التقدّم تباطأ بسبب ضخامة حجم البرنامج، إلى جانب وجود ثغرات في الإطار القانوني، والنقص في هيكليات الشركات، والافتقار إلى ميزانيات منفصلة أو نماذج إيرادات واضحة.

ورأى هيرتوغ أن “الخصخصة في السعودية قد أصبحت أكثر تعقيداً انطلاقاً من حقيقة أن حقوق الموظفين السعوديين الحاليين ستحتاج إلى الحماية، وأن هناك غالباً مقايضات بين الكفاءة والأرباح والمعايير الاجتماعية”، موضحا أن “التوظيف في القطاع العام هو حجر أساس في العقد الاجتماعي السعودي، وسيكون من الصعب سياسياً أن تباشر الكيانات المخصخصة فجأة بالتخلص من العمال”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.