هذه هي رسالة روحاني إلى الآشوريين في مؤتمرهم المنعقد في لبنان..

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 11:03 صباحًا
هذه هي رسالة روحاني إلى الآشوريين في مؤتمرهم المنعقد في لبنان..

شارك القائم بأعمال سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في ​لبنان​ أحمد حسيني في افتتاح المؤتمر التاسع والعشرین للإتحاد العالمي للآشوریین الذي انعقد في قاعة فندق “رويال” في إنطلياس.

وألقى حسيني رسالة من رئیس الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة حسن روحاني إلى المؤتمرين، أعرب فيها عن خالص تحیاته إلی جمیع الآشوریین في العالم وفي إيران علی وجه الخصوص.

وقال: “عقود مرّت على نشوء مؤسسة سیاسیة عالمیة أبصرت النور في وطننا وترعرعت في مهده، ثم انتشرت أغصانها وأوراقها في سائر ربوع العالم، وبقیت مستمرة في نهجها کما کانت رسالتها منذ النشأه الأولی، وهي رسالة السلام والصداقة والتعایش السلمي مع الآخرین، فأصبحت رسالة خالدة تحت عنوان الإتحاد العالمي للآشوریین”.

وأضاف: “لقد کان الآشوریون الإیرانیون طوال التاریخ شرکاء مع بقیة الطوائف في ایران في کل المعاناة والآلام والمظالم التي مورست بحق هذا الوطن، حیث خاضوا إلی جانب بقیة أبناء الشعب الإیراني غمار المعرکة ضد الأطماع الأجنبية بأنفسهم وأموالهم، ولم یدخروا جهداً للحظة واحدة في مسیرة إعلاء شأن بلدهم، والدور الذي أداه الآشوریون على مرّ التاریخ في مجال التعایش والتفاهم مع المسلمین لطالما کان بارزاً، والعلاقة ما بین المسلمین والمسیحین في إيران كانت ممیزة دوماً بسبب القواسم الدينية المشترکة”.

وأردف: “وعلی هذا الاساس فإن للمسیحیين مکانة خاصة لدینا في إيران، إذ تطرّق القرآن الکریم في العدید من آیاته الكريمة إلی السید المسیح علیه السلام”.

وختم قائلاً: “انني باسم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حکومة وشعباً أتطلّع إلی حفظ الترابط والإنسجام والتفاعل الشامل بین المسلمين والآشوریین، وبين المسلمين والمسیحیین عموماً في شتی دول العالم”، متمنیاً للآشوريين السلام والطمأنینة والرفعة. ‎

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.