وزير خارجية قطر تقدم بصفقة تهدئة إلى تل ابيب في نيسان الماضي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 11:03 صباحًا
وزير خارجية قطر تقدم بصفقة تهدئة إلى تل ابيب في نيسان الماضي

ذكرت “القناة العاشرة العبرية” أنّ “وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بعث برسالة إلى رئيس الوزراء الصهيوني ​بنيامين نتانياهو​، في شهر أيار الماضي، من أجل حقن الدماء في ​قطاع غزة​، على خلفية افتتاح ​السفارة الأميركية​ في ​القدس​ في الخامس عشر من الشهر نفسه، ولكن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات، رفض نقل تلك الرسالة لنتانياهو”.

إضغط للمزيد
وفي التفاصيل، أشارت القناة إلى أنّ “اثنين من الوسطاء، هما رجل الأعمال اليهودي الفرنسي فيليب سولومون، والحاخام إبراهام مويال، حاولا نقل رسالة مهمّة من وزير الخارجية القطرية إلى نتانياهو، في شهر نيسان الماضي، حيث أجريا اتصالًا بالسفير الإسرائيلي في ​اليونسكو​ خلال تلك الفترة، كارميل شاما هاكوهين، لتحديد لقاء بينها وبين وزير الخارجية القطري في ​باريس​.

وأوضحت أنّ “الوسيطين نقلا رسالة مهمّة لشاما هكوهين مفادها أنّ قطر تحذّر إسرائيل من أنّ “​حركة حماس​” ستقوم بعمل كبير ليلة الاحتفالات الإسرائيلية بنقل السفارة الأميرية إلى القدس”. كما نقلت عن لسان سفيرة إسرائيل في اليونسكو أنّ “الوسيطين قدّما اقتراحًا خياليًّا للمرّة الأولى، هو عبارة عن اتفاق بين إسرائيل و​الولايات المتحدة الأميركية​ ودولة عربية أخرى تقضي بمنع اندلاع أعمال “إرهابية” تتزامن مع افتتاح السفارة، وهو اتفاق ينال موافقة شخصيات فلسطينية في قطاع غزة”.

وبيّنت أنّ “الورقة القطرية قضت بموافقة جميع الفصائل الفلسطينية على وقف العنف، مقابل تحسين الأحوال الاقتصادية في القطاع، وتحسين البنية التحتية من كهرباء وماء وصرف صحي، وإقامة ميناء أو مطار في القطاع”

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.