السلطات المصرية تُرضي تركي آل الشيخ بحملة اعتقالات في الخفاء!

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 12:29 مساءً
السلطات المصرية تُرضي تركي آل الشيخ بحملة اعتقالات في الخفاء!

قطع الآلاف من مشجعي النادي الأهلي ومتابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصًا “فيسبوك” الشهير في مصر، الشك باليقين، في قضية اعتقال مجموعة من المشجعين، الذين انهالوا بالسباب على رئيس نادي بيرميدز تركي آل الشيخ، في مواجهة حوريا الغيني في إياب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وتضاربت الأنباء حول ردة فعل السلطات المصرية، بعد حفلة السباب الجماعي التي تعرض لها المُستثمر السعودي في قلب القاهرة، حيث انتشرت تقارير عن اعتقال العشرات دون ذكر اسماء، في المقابل، احتفظ مشجعي النادي بالهدوء، لعدم رصد حالات اعتقالات بين المجموعة التي حضرت المباراة.

لكن على مدار الساعات القليلة الماضية، بدأت الجماهير رصد حالات الاعتقال المُمنهجة في الخفاء، أبرزهم شاب في أواخر العشرينات، وهو والد لطفلتين، معروف عنه ولعه بالنادي الأهلي، إلا أنه لم يكن يعرف أنه سيدفع الثمن باهظًا، باعتقاله من قلب منزله مساء أمس السبت، وذلك بحسب المنشورات التي ذكرها أصدقائه عبر “فيس بوك”، وبعدها بساعات قليلة، تم حذف هذه المنشورات، وهو ما أثار الجدل حول هذه القضية أكثر من أي وقت مضى.

وجاءت هذه الأنباء “المؤكدة” بالتزامن مع التصريحات المُريبة التي أدلى بها المتحدث الرسمي باسم الأهلي مع الإعلامي أحمد موسى، والتي ألمح خلالها إلى أن الإدارة قامت بتسليم بيانات المشجعين الذي حضروا مباراة حوريا للأمن.

الجدير بالذكر، أن النادي الأهلي يقوم بحملة توعية لجماهيره، لحثهم على دعم ومساندة الفريق فقط أمام وفاق سطيف الجزائري في ذهاب نصف نهائي الأبطال، دون الانجرار للهتافات المُسيئة للآخرين، لتفادي التعرض لعقوبة مُغلظة من قبل الاتحاد الأفريقي، والتي قد تصل للحرمان من حضور 4 مباريات بخلاف الغرامة المالية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.