شركة أمريكية تواجه مشكلات بسبب صعوبة الحصول على مكونات الطائرة “أف 35” من تركيا

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 12:41 مساءً
شركة أمريكية تواجه مشكلات بسبب صعوبة الحصول على مكونات الطائرة “أف 35” من تركيا

ذكرت تقارير إخبارية الجمعة أن شركة الصناعات العسكرية الأمريكية “لوكهيد مارتن” تواجه مشكلات جديدة في إنتاج الطائرة العسكرية “إف 35” بسبب صعوبة الحصول على مكونات رئيسية من تركيا، في ظل الخلافات الدبلوماسية والتجارية الراهنة بين واشنطن وأنقرة.

وكان الكونغرس الأمريكي قد أقر في آب/ أغسطس الماضي قانونا يمكن أن يوقف صفقة بيع 100 طائرة من طراز “إف 35” إلى تركيا بسبب اتفاق الأخيرة مع روسيا على شراء نظام الدفاع الجوي الروسي إس .400

وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن 10 شركات تركية تورد مكونات بقيمة 12 مليار دولار لصناعة الطائرة “إف 35” وتشمل مكونات أساسية مثل مركز جسم الطائرة وبعض تروس الهبوط، في الوقت نفسه فإن تركيا هي المورد الوحيد في العالم لبعض المكونات مثل شاشة عرض قمرة القيادة.

ويذكر أن شركة “تي أيه آي” التركية و”نورثروب جرومان” تقومان معا بتصنيع وتجميع مركز جسم الطائرة وأبواب فتحة التسليح المستخدمة في صناعة الطائرة “إف 35”.

كما أن شركة “أيساس” التركية هي المورد الوحيد لاثنين من المكونات الرئيسية للطائرة “أف 35” وهما وحدة التعامل مع الصواريخ عن بعد وشاشة العرض البانورامي في قمرة القيادة. وتورد شركة “فوكر إيلمو” التركية حوالي 40% من الوصلات السلكية الكهربائية لمحرك الطائرة “إف 35”.

يأتي ذلك فيما من المقرر أن يقدم وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس تقريره عن الآثار المحتملة لتغيير مشاركة تركيا في إنتاج الطائرة “إف 35” على انتظام الإنتاج، حيث كان قد كتب على موقع “تويتر” في تموز/ يوليو الماضي إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمكنه وقف توريد المكونات التركية للشركة الأمريكية وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تأخير تسليم ما بين 50 و75 طائرة واضطراب حركة إنتاجها. (د ب أ)

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.