مسؤولون أمنيون يعارضون قرار “ليبرمان” وقف إمدادات الوقود لغزة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 أكتوبر 2018 - 10:33 صباحًا
مسؤولون أمنيون يعارضون قرار “ليبرمان” وقف إمدادات الوقود لغزة

أعرب مسؤولون أمنيون إسرائيليون عن معارضتهم لإيعاز وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان، الجمعة الماضية، وقف إمدادات نقل الوقود إلى قطاع غزة؛ بدعوى تواصل المسيرات المطالبة بحق العودة.

وقالت صحيفة “هآرتس”، الأحد إن “مسؤولين في جهاز الأمن الإسرائيلي عارضوا قرار ليبرمان بقطع إمدادات الوقود لغزة”.

وأوضحت الصحيفة أن المسؤولين استبعدوا “الضغط على حماس، وقطع شحنات الوقود عن غزة دون حدوث المزيد من التدهور في الوضع الإنساني بالقطاع”.

ومساء الجمعة الماضية، أوعز ليبرمان، بوقف إمدادات نقل الوقود إلى قطاع غزة، عقب مواجهات، خلّفت عشرات الشهداء والمصابين الفلسطينيين، قرب الحدود الشرقية للقطاع.

ونقلت وسائل إعلام عبرية آنذاك من بينها قناة “كان” (رسمية)، أن ليبرمان، اتخذ القرار “بعد الأحداث العنيفة من المواجهات على حدود غزة”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية سقوط 7 شهداء برصاص جيش العدو الإسرائيلي على الحدود الشرقية للقطاع، فيما زعم الأخير أن جنوده قتلوا فلسطينيين أثناء محاولتهم زرع قنبلة قرب السياج الحدودي.

وادّعى ليبرمان آنذاك، أنه لا يمكن لإسرائيل القبول بإدخال الوقود لغزة من جهة و”الأحداث الدامية ومحاولات الإضرار بالجنود” مستمرة من جهة أخرى، وفق تعبيره.

واتهم الوزير الإسرائيلي، حماس، “بالتحريض على العنف” في الضفة الغربية من خلال ترحيبها بالهجمات الأخيرة ضد قوات الجيش والمستوطنين.

وفي 4 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إن “اتفاقا مع قطر وضع في الأسابيع الأخيرة، يتم من خلاله تمويل شراء الوقود لمحطة الكهرباء في غزة”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.