“سي إن إن”: مشتبه به يرتدى ملابس خاشقجي ويخرج من الباب الخلفي للقنصلية – (فيديو)

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 4:13 مساءً
“سي إن إن”: مشتبه به يرتدى ملابس خاشقجي ويخرج من الباب الخلفي للقنصلية – (فيديو)

المشتبه به مصطفى المدني يرتدي ملابس خاشقجي ويغادر من الباب الخلفي للقنصلية (يمين) والصورة الثانية لخاشقجي يدخل القنصلية

1 حجم الخط
واشنطن: نشرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، الإثنين، مقاطع مصورة تظهر أحد المشتبه بهم الـ15 في قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وهو يرتدي ملابس الأخير، ويخرج من الباب الخلفي للقنصلية السعودية بإسطنبول.

وقالت الشبكة الأمريكية، إنها حصلت على المقاطع المصورة، التي التقطتها كاميرات مراقبة (لم تحدد مصدرها) من مصدر تركي بارز (لم تكشف هويته)، وإن تلك المقاطع تعد جزء من الشواهد التي يبحثها التحقيق التركي الرسمي في الواقعة.

وكشفت “سي إن إن”، أن الرجل الظاهر في المقاطع المصورة، هو المشتبه به مصطفى المدني، الذي يقول محققون إنه من أعضاء “كتيبة القتل التي تم إرسالها (من الرياض) لقتل الصحافي السعودي خلال موعد استلامه وثيقة متعلقة بزواجه المقبل”.

وحسب المقاطع المصورة، ظهر المشتبه به “المدني”، وهو يدخل القنصلية السعودية من بابها الأمامي قبل نحو 4 ساعات من خروجه منها، من الباب الخلفي، وهو يرتدى ملابس خاشقجي.

ونقلت الشبكة عن المصدر التركي، إنّ المدني (57 عاما) الذي يماثل خاشقجي (60 عاما) في الطول والبنية الجسدية، “تم إرساله إلى إسطنبول لتجسيد دور خاشقجي (بعد قتله)”، في محاولة للتستر على الحادثة.

يشار الى أن كاميرات المراقبة التقطت توجه “المدني”، في ثياب “خاشقجي”، إلى منطقة مسجد السلطان أحمد الشهيرة (وسط إسطنبول)، بعد ساعات من دخول خاشقجي إلى القنصلية.

وأضاف المصدر، “لا تحتاج إلى جسد (للإثبات)، تقييمنا للحادثة لم يتغير منذ 6 أكتوبر، وهو القتل مع سبق الإصرار، وتم نقل الجثمان من القنصلية”. (الأناضول)

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.