صور جديدة لخاشقجي تكشف ما حصل يوم وصوله إلى اسطنبول

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 4:07 مساءً
صور جديدة لخاشقجي تكشف ما حصل يوم وصوله إلى اسطنبول

وثقت صور جديدة نشرت مؤخرا للصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي لحظة وصوله إلى اسطنبول التركية وما قام به بعد ذلك. وبحسب الصور التي نشرتها صحيفة “Haberler” التركية اليوم الاثنين، وصل خاشقجي يوم 28 سبتمبر/ايلول الماضي إلى مطار أتاتورك الدولي. إثر ذلك، توجه مع خطيبته التركية خديجة جنكيز إلى بلدية “فاتح” في تمام الساعة 9:20 صباحا، لإتمام إجراءات متعلقة بزواجهما.

وفي تمام الساعة 9:23 كان الزوجان يجلسان أمام الموظف البلدي المختص بإجراءات الزواج، وبعد حصولهما على المعلومات الضرورية، غادرا في تمام الساعة 9:28 باتجاه القنصلية السعودية للحصول على أوراق متعلقة بالزواج، دون أخذ موعد سابق. وفي تمام الساعة 9:32 استقل الصحفي السعودي وخطيبته سيارة أجرة (تاكسي) وتوجها إلى القنصلية السعودية في اسطنبول، ولدى وصولهما ترك هاتفه الجوال لدى خديجة ودخل إلى مبنى القنصلية، بحسب صحيفة “Haberler”.

وبعد نحو ساعة ونصف خرج خاشقجي مبتسما وأخبر خديجة بأن موظفا في القنصلية أخبره بأن كل شيء على ما يرام وأنهم بصدد تجهيز أوراقه، وعليه العودة يوم 2 أكتوبر/تشرين الاول لأخذها. واستغل خاشقجي الفرصة وسافر إلى لندن للمشاركة في ندوة صحفية، وعاد يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول إلى اسطنبول. وتظهر إحدى الصور لحظة وصوله يوم الثلاثاء 2 أكتوبر في تمام الساعة 4:07 صباحا إلى مطار أتاتورك في اسطنبول، بينما وصل ماهر المطرب وبعض عناصر الفريق السعودي المكون من 15 شخصا في تمام الساعة 4:29 من اليوم نفسه.

وتقول الصحيفة التركية إنه بينما كان الصحفي السعودي وخطيبته يتناولان فطور الصباح، كان المطرب وجماعته قد دخلوا مبنى القنصلية، وفي تمام الساعة 13:00 اتصل جمال بالقنصلية وأخبروه أن وثائقه جاهزة، فاستقل سيارة تاكسي وتوجه إليهم بصحبة خديجة (التي بقيت تنتظره خارج القنصلية)، ليختفي بعدها إلى الأبد بعد دخوله مبنى القنصلية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.