أردوغان عن اغتيال خاشقجي: لمحاكمة المتورطين الـ18 في تركيا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:54 مساءً
أردوغان عن اغتيال خاشقجي: لمحاكمة المتورطين الـ18 في تركيا

في خطاب لم يحمل اي جديد بل أعاد التساؤلات نفسها حول قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية إلى تسليم المشتبه بهم الـ 18 إلى السلطات التركية لمحاكمتهم.

وأشار أردوغان في كلمة له خلال اجتماع مع أعضاء حزبه “العدالة والتنمية” الحاكم في البرلمان، إلى خطوات التحقيق التي اتخذتها السلطات التركية بعد أن أبلغت خطيبته عن عدم خروجه من القنصلية السعودية.

وقال أردوغان: “في الأول من تشرين الأول/أكتوبر قبل يوم من الجريمة في الساعة الرابعة والنصف أتى فريق من السعودية، يتألف من 3 أفراد، وانتقل أولا إلى الفندق ثم إلى القنصلية بجانب فريق آخر جاء في طائرة خاصة وذهب إلى غابات بلجراد وفتش هناك، وبعدها جاء فريق آخر على طائرة تابعة للخطوط الجوية السعودية وانتقلوا إلى الفندق ثم إلى القنصلية”.

وأضاف: “تم تفكيك هارد ديسك الكاميرات الداخلية وتم الإتصال بجمال خاشقجي الذي انتقل من لندن إلى إسطنبول ليدخل القنصلية وكانت معه خطيبته ثم انقطعت الأخبار عنه، مؤكدا أنه في المساء أبلغت خطيبته السلطات التركية بقلقها على مصير خاشقجي وتخشى أن يكون حدث مكروه له وبعدها بدأت قوات الأمن التركية تحقيق وتم بحث كاميرات المراقبة في هذا المكان وتم التأكد من دخول خاشقجي إلى القنصلية وعدم خروجه”.

ولفت إلى ان بعد انتهاء الجريمة تم تكليف شخص بالقيام بدور خاشقجي وهو خارج من القنصلية، إلا ان الكاميرا أظهرت عدم خروج خاشقجي من القنصلية”. وأكد ان السعودية رفضت الاعتراف بجريمة القتل واستدعت مراسل “رويترز”، فيما لم يسمح القنصل السعودي بدخول قوات الأمن التركي إلى القنصلية

ودعا الرئيس التركي، إلى إعادة النظر في اتفاقية فيينا الدولية حول حصانة المقرات الدبلوماسية، لافتا أن هذه الاتفاقية منعت الأمن التركي من استجواب الدبلوماسيين السعوديين. وقال: “اعتقد أن اتفاقية فيينا حول حصانة المقرات الدبلوماسية أصبحت على المحك الآن”، مضيفا “اتفاقية فيينا لم تمنح إمكانية استجواب العاملين في القنصلية وينبغي إعادة النظر فيها”.

وذكر أردوغان انه “في 14 تشرين الاول/أكتوبر تواصل مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وتحدث معه عن الموضوع وقدمت له بعض الأدلة، وابلغه بان القنصل غير كُفء”.

وتساءل عن “هوية المتعهد المحلي الذي سلمت له جثة خاشقجي”، داعيا إلى إجراء تحقيق من قبل لجنة محايدة واستجواب كافة الأشخاص الموجودين الذين هم على صلة بهذه الجريمة.

ودعا أردوغان الحكومة السعودية لتسليم المشتبه بهم لمحاكمتهم في إسطنبول.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.