أهالي الباب ينتفضون ضد القوات التركية وأدواتها

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:55 مساءً
أهالي الباب ينتفضون ضد القوات التركية وأدواتها

انتفض أهالي منطقة الباب في شمال سوريا ضد القوات التركية وأدواتها، احتجاجاً على استمرار الإنتهاكات اللاإنسانية ضد المدنيين والإستيلاء على أراضيهم.

وأثار استمرار انتهاكات الجيش التركي وأدواته في جميع المناطق التي يحتلها سواء في عفرين أو باقي مناطق ومدن ريف حلب الشمالي، استياء أهالي منطقة الباب بريف حلب الشمالي الذين خرجوا في تظاهرة مناهضة للوجود التركي، وفق وكالة “هاوار” التركية للأنباء.

ونقلت “هاوار” عن مصادر محلية من منطقة الباب أن مرتزقة الجيش التركي اختطفوا مدنياً من أبناء ناحية اخترين التابعة لمنطقة الباب وأن المدني تعرض للضرب والتعذيب ونقل إلى مكان مجهول.

وأكدت المصادر المحلية أن مرتزقة الجيش استولوا على الأراضي الزراعية ومحصول الزيتون العائدة ملكيتها لعائلات كردية في قرى “شيخ جرح، بليخ، كعيبه، سوسنباط، سدود، برج، كلبين ونعمان” بمنطقة الباب، وسط محاولات لتهجير السكان الأصليين من المنطقة.

كما يفرض المرتزقة أتاوات على العائلات في المناطق التي يحتلونها تصل إلى 100 ألف ليرة سورية.

وبحسب “هاوار” طالب أهالي منطقة الباب الجيش التركي وأدواته بالخروج من أراضيهم، في حين أشعل المتظاهرون النيران في الإطارات البلاستيكية للاحتجاج على انتهاكات المجموعات المسلحة بحقهم.

يذكر أن الجيش التركي خطف المئات من أهالي مناطق الشهباء منذ احتلاله للمنطقة بحجج واهية، وهجّر المئات من العائلات وخاصة الكردية والتي نزحت إلى مقاطعة كوباني وعفرين وقرى الشهباء المحررة، في حين خطف الجيش التركي والمجموعات المسلحة منذ احتلالهم لمقاطعة عفرين أكثر من 2350 مدنياً، مصير 835 منهم ما زال مجهولاً، وبينهم 139 امرأة، كما استولوا على أكثر من 4500 شجرة زيتون.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.