القحطاني أشرف على اغتيال خاشقجي واستجوب الحريري وأمراء آخرين

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:44 مساءً
القحطاني أشرف على اغتيال خاشقجي واستجوب الحريري وأمراء آخرين

ذكرت وكالة “رويترز” أن سعود القحطاني -الذي يوصف بالساعد الأيمن لولي العهد السعودي- أشرف بنفسه على عملية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول خلال اتصال عبر سكايب، كما أشرف سابقا على احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، بالإضافة إلى اعتقال الأمراء السعوديين في فندق “ريتز كارلتون”.

“رويترز” كشفت نقلًا عن مصادر استخباراتية أن القحطاني اتصل بالفريق السعودي الذي كان داخل القنصلية، ووجّه شتائم وإهانات لخاشقجي، لكن الأخير رد عليها، قبل أن يأمر القحطاني فريقه بالتخلص من الصحفي السعودي وجلب رأسه، قائلا “أحضروا لي رأس الكلب”.

وأكدت الوكالة أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمتلك تسجيلا لهذه المحادثة التي جرت عبر سكايب، وأنه يرفض تسليمه للجانب الأميركي.

وأشارت “رويترز” إلى أن القحطاني أجرى الاتصال عن طريق هاتف ضابط الاستخبارات السعودي ماهر مطرب الذي كان ضمن الفريق داخل القنصلية.

ضرب الحريري!

وفي حادث آخر، أفادت الوكالة أن القحطاني -الذي غرد سابقا بأنه لا يتصرف من تلقاء نفسه، بل امتثالا لأوامر سيديه الملك ووليّ عهده- أشرف على احتجاز رئيس الوزراء اللبناني في السعودية.

وبحسب “رويترز”، استقبل القحطاني رئيس الوزراء اللبناني في غرفة، وأمر فريقه بضربه، ووجّه إليه شتائم، قبل أن يجبره على تقديم الاستقالة من الرياض، في بيان ألقاه الحريري.

ووفق أحد المصادر، فقد قال القحطاني للحريري “ليس لديك أي خيار إلا الاستقالة وقراءة البيان”، في حين أكد مصدر آخر أن تدخل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هو الذي مكّن من إطلاق سراح رئيس الوزراء اللبناني المحتجز حينها بالرياض.

وفي ما يتعلق باعتقال الأمراء ورجال الأعمال السعوديين في فندق ريتز كارلتون بالرياض في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، قالت الوكالة نقلًا عن مصادرها إن القحطاني -الذي يوصف بأنه قائد الذباب الإلكتروني- هو من أشرف على التحقيق معهم.

يذكر أن القحطاني أُقيل من منصبه كمستشار بالديوان الملكي السعودي برتبة وزير بالتزامن مع اعتراف الرياض الرسمي بمقتل خاشقجي ليل الجمعة الماضي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.