الوقاحة الإماراتية تتواصل.. عزف نشيد العدو في أبو ظبي!

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 4:20 مساءً
الوقاحة الإماراتية تتواصل.. عزف نشيد العدو في أبو ظبي!

بعد استضافتها لبطولة الجودو على أراضيها وسمحت بمشاركة وفد صهيوني رياضي بحضور وزيرة الرياضة في كيان العدو ميري ريغف، شهدت الإمارات أمس للمرة الأولى عزف نشيد الكيان الغاصب الذي يُعرف بـ”هتكفا”، وذلك بعد حصول لاعب الجودو “الإسرائيلي” ساغي موكي على الميدالية الذهبية في البطولة الذي جرت في “غراند سلام” في أبو ظبي.

موقع I نيوز 24 الصهيوني ذكر أنها المرة الأولى التي يتنافس لاعبون “إسرائيليون” في بطولة في أبو ظبي تحت العلم “الإسرائيلي”، حيث اضطروا في المسابقات السابقة الظهور تحت العلم الدولي.

وزيرة الثقافة والرياضة الصهيونية ميري ريغف التي رافقت بعثة العدو هي التي سلمت ساغي الميدالية.

وبحسب المشاهد المعروضة، ذرفت ريغف دمعة عند سماعها “النشيد الإسرائيلي” يعزف على أرض الامارات.

من جانبه، قال رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو إن “سماع النشيد “الإسرائيلي” يعدّ في أبو ظبي “فخرًا وطنيًا”، وعبر نتنياهو امام اللاعب الفائز عن فرحته بالانجاز الذي حققه، وأضاف:”لقد منحتنا امرين عظيمين، الأول حصولك على الذهبية والثاني عزف النشيد الوطني في أبو ظبي- هذا يمنحنا الكثير من الامل، الكرامة والفخر للشعب الاسرائيلي”، وفق ادّعائه.

وبحسب إعلام العدو، حصل عشرة لاعبي جودو هم أعضاء المنتخب الصهيوني وترافقهم وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغف على تأشيرات من الامارات العربية المتحدة للمشاركة في البطولة، وهذه المرة خلافًا لمشاركات سابقة، تمكن أفراد المنتخب من ارتداء ملابسهم الرياضية التي تحمل رموزهم “الإسرائيلية”.

جولة للوزيرة الصهيوني في أبو ظبي وطقوس تلمودية يهودية!

بالموازاة، نشر المراسل الدبلوماسي لصحيفة “يديعوت أحرونوت” إيتمارا إيشنر صورًا ومقطع فيديو على حسابه على “تويتر” للوزيرة الصهيونية وهي تزور مسجد الشيخ زايد في أبو ظبي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.