الغرب يشجع شقيق الملك السعودي لانتزاع السلطة من ابن سلمان

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 3:21 مساءً
الغرب يشجع شقيق الملك السعودي لانتزاع السلطة من ابن سلمان

أشار موقع “ميدل إيست آي” البريطاني الى أن الأمير أحمد بن عبد العزيز وهو الشقيق الأصغر للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قد عاد الى السعودية بعد ما غاب لفترة طويلة أمضاها في لندن، معتبرًا أن عودة أحمد بن عبد العزيز هي من اجل “تحدي” ولي العهد محمد بن سلمان أو ايجاد شخص آخر قادر على ذلك.

وأضاف الموقع في تقرير أن الأمير أحمد قد عاد الى السعودية بعد ما حصل على “ضمانات امنية” من مسؤولين أميركيين وبريطانيين، كما نقل الموقع عن مصدر سعودي مقرب من الامير أحمد قوله إن أحمد بن عبد العزيز وكذلك افراد اخرى من الاسرة الملكية اصبحوا يدركون أن ابن سلمان بات شخصًا “سامًا”.

كذلك نقل الموقع عن المصدر قوله إن الأمير أحمد عاد الى السعودية بعد عقد محادثات مع مسؤولين اميركيين وبريطانيين، وقد اكدوا له بأنه لن يتعرض لاي اذى.

كما أشار الموقع الى المعلومات التي تفيد أن الامير أحمد وخلال وجوده في لندن، اجتمع مع افراد آخرين من الأسرة الملكية السعودية الذين يعيشون خارج السعودية.

وأردف إن الأمير أحمد تشاور مع شخصيات داخل السعودية يتشاركون نفس المخاوف والذين “شجعوه على انتزاع السلطة من نجل اخيه”.

ولفت “ميدل إيست آي” الى أن المعلومات افادت أن هناك ثلاثة أمراء سعوديين كبار يدعمون خطوة الامير أحمد، لافتًا الى أنه لا يمكن كشف اسمائهم لاسباب امنية.

وأشار الموقع الى أنهم سبق وأن تولوا مناصب رفيعة في الجيش وقوات الامن.

وتابع أنه يعتقد أن الامير أحمد يحظى بدعم شخصيات بارزة من الاسرة الملكية الذين أصبحوا يرون أن سمعة ابن سلمان باتت مشوهة بشكل ابدي عند الغرب بعد قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأن مقتل خاشقجي شوه سمعة الاسرة الملكية السعودية بأكملها.

في سياق متصل، تطرق الدبلوماسي الاميركي الصهيوني السابق المعروف “دنيس روس” الى قضية مقتل جمال خاشقجي، وقال إنه وحتى في “أفضل” السيناريوهات على فرضية صدق الرواية السعودية بأن عملية القتل جاءت نتيجة تحقيق سار بشكل خاطىء، فذلك لا ينفي أن هناك مقاربة خاطئة جداً من أجل اسكات المنتقدين أو المعارضين سواء من خلال تسليم الشخصيات المعارضة الى السلطات السعودية أو الترهيب.

وفي مقالة له نشرت على موقع “ذا هيل” أضاف الكاتب إنه وعلى الرغم من “اهمية مساعي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتحديث المملكة”، فإن مقتل خاشقجي والروايات السعودية المتغيرة حول الموضوع تخطت الحدود وغير مبررة على الاطلاق.

وأردف إن رد الفعل الغاضب ضد السعودية بسبب مقتل خاشقجي هو رد فعل مطلوب، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك ثمن نتيجة هذا العمل.

كما تحدث “دنيس روس” عن وجود أسباب تقتضي الحفاظ على العلاقات الاميركية السعودية، وأشار الى أن لدى الولايات المتحدة مصلحة في “الحفاظ على اعراف دولية معينة”، بما فيها “رفض اغتيال مواطنين في دول اخرى أو استدراج صحفي أو منتقد الى قنصلية من اجل قتله أو ممارسة الاكراه ضده”.

وشدد على أن ابن سلمان وخاصة اذا كان سيحكم السعودية لعقود مقبلة، فعليه أن يفهم أن “مثل هكذا سلوك يحمل معه ثمناً باهظاً ويمكن أن يدمر كل الاهداف التي وضعها للمملكة”.

كذلك تابع الكاتب أن على ادارة ترامب أن تفرض ثمنًا ولكن “بغرض واضح”، وهو ليس معاقبة السعودية بقدر ما هو اقناع الملك سلمان ونجله بضرورة تغيير سلوكهما.

وقال روس إن “ادارة ترامب يجب أن تقوم بأكثر من مجرد سحب تأشيرات الدخول أو فرض عقوبات على الافراد المتورطين بقتل خاشقجي، وأوصى باتخاذ الخطوات التالية:

أولاً الكشف الكامل عما حصل وانهاء الروايات السعودية “التي تتغير بشكل شبه يومي”.

ثانياً الاصرار على السماح لحضور مراقبين دوليين للمحاكمات بحق المتهمين، وذلك من أجل اثبات عدم اخفاء السعودية أي شيء.

ثالثاً توجيه رسالة الى الملك سلمان ونجله محمد مفادها أن الولايات المتحدة سترفع الصوت بشكل اقوى وستكون صارمة اكثر لجهة حملات القمع التي تمارسها القيادة السعودية بحق الاصوات المعارضة.

رابعاً تعليق ارسال “الاسلحة الهجومية” الى السعودية، و”خاصة تلك التي استخدمت بشكل مروع في اليمن”.

خامساً العمل على تسوية الخلاف مع قطر من خلال ابلاغ الملك بأن أميركا ستتقدم بمقترح وبأنها تتوقع من السعوديين والقطريين القبول بهذا المقترح.

سادساً الاصرار على انشاء “قناة” تسمح بمناقشة القرارات التي قد تؤثر على الجانبين الاميركي والسعودي قبل أن تتخذ.

وفي الختام شدد الكاتب على أن عدم الرد هو ليس خياراً، وعلى أن ادارة ترامب وهي تسعى الى الحفاظ على العلاقات الاميركية السعودية، عليها أن “تجعل الملك وابنه يفهمان أن المخاطر عالية للسعودية في حال عدم تغيير الطريقة التي تعمل بها”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.