روحاني: على اوروبا التعاون مع ايران ضد التفرد الاميركي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 1:42 مساءً
روحاني: على اوروبا التعاون مع ايران ضد التفرد الاميركي

قال الرئيس الايراني حسن روحاني إن سلوك أميركا يعرض الاستقرار الدولي للخطر، داعيًا أوروبا الى التعاون مع ايران لمواجهة النزعة الاحادية الأميركية.

وأضاف روحاني في مقال نشرته صحيفة “فايننشيال تايمز” البريطانية، أمس، إن التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وأوروبا يضمن مصالح طويلة الامد لكلا الجانبين كما يضمن السلام والاستقرار الدوليين.

وأشار روحاني الى أن المعضلات التي باتت تهدد أوروبا ايضا اضيفت اليها مؤخرا تحديات السياسة الخارجية الأميركية.

وتابع أنه خلال العامين الماضيين تحولت السياسة الخارجية الاميركية الى معضلة جديدة ومعقدة وخلقت تحديات جديدة على مختلف صعد العلاقات الدولية.

وأردف الرئيس الايراني إننا “نشهد يوميًا تواطؤ اميركا في جرائم اليمن واهانة وتدمير الشعب الفلسطيني العملاق تدريجيًا والتي تجرح مشاعر مليار ونصف المليار مسلم، ونحن نعتقد أن الادارة الاميركية تدعم علانية الجماعات الارهابية مثل “داعش” التي لا تولي أية قيمة للمبادئ الانسانية وأن هذه القضية من شأنها تكريس مشاكل المنطقة”.

وأوضح روحاني أن نهج الرئيس الاميركي دونالد ترامب فيما يتعلق بالقضايا التجارية والمعاهدات الدولية ذو طابع مهين حتى مع حلفاء اميركا، الامر الذي يكشف أن السياسة الخارجية الاميركية باتت تحديًا جادًا للنظام العالمي.

ولفت الى أن سياسة التفرد للادارة الاميركية والتمييز العنصري والتخويف من الاسلام وزعزعة المعاهدات الدولية المهمة بينها معاهدة باريس تتعارض جميعها مع نهج التعددية وسائر الاعراف السياسية – الاجتماعية القيمة لاوروبا.

واعتبر روحاني خروج اميركا من الاتفاق النووي مع ايران نموذجًا اخر من دواعي التصعيد في العلاقات بين اوروبا واميركا، مضيفًا إن الاتفاق النووي هو نتاج عامين من المباحثات المكثفة بين ايران وستة دول اخرى نصفها أوروبية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.