’واشنطن بوست’: هل يحاسب ابن سلمان على جريمة قتل خاشقجي؟

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 نوفمبر 2018 - 9:02 صباحًا
’واشنطن بوست’: هل يحاسب ابن سلمان على جريمة قتل خاشقجي؟

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، في افتتاحيتها ليوم السبت إنّ “السؤال الأكثر أهمية في قضية قتل جمال خاشقجي هو ما إذا كان ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، مسؤولاً عن فعل القتل المتعمد الذي طاول الصحافي السعودي بحسب ما تشير الكثير من الأدلة”.

وتؤكّد الصحيفة أنّه”لا يمكن العثور على خبير في الشرق الأوسط يعتقد أنّ القصة الرسمية التي تقول إنّ عملية القتل نفذتها عصابة مارقة هي قصة مقبولة، بالنظر إلى أن فريق الاغتيال المكون من 15 عضواً وصل إلى إسطنبول خصيصا بما في ذلك خمسة أعضاء من الأمن الخاص لابن سلمان”.

وتضيف الصحيفة أن” هناك عملية منظمة لحماية ولي العهد البالغ من العمر 33 عامًا، والذي يتوقع أن يرث العرش من والده ليصبح الحاكم المطلق لبلد من أكبر منتجي النفط في العالم، وربما لعقود من الزمن”.

ويتمتع محمد بن سلمان بدعم من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وهو دكتاتور آخر قتل الكثير من معارضيه، وبدعم رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، بحسب ما ذكرت “واشنطن بوست”.

وتشير الصحيفة إلى ضغط السيسي ونتنياهو على البيت الأبيض لعدم معاقبة محمد بن سلمان في قضية قتل خاشقجي، فيما على الجانب الآخر، فإنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، غاضب لأنّ السعودية استخدمت قنصليتها في اسطنبول لقتل الصحافي الذي كان على وشك الزواج من مواطنة تركية.

وفي مقال نشر يوم الجمعة يقول أردوغان “إنه لو وقعت جريمة القتل في واشنطن، فإن المسؤولين الأميركيين كانوا سيصرون على الوصول إلى حقيقة ما حدث”.

وتضيف الصحيفة الأميركية في افتتاحيتها أنّه “مع ذلك يبدو أنّ إدارة ترامب تتعاون مع الرياض في حماية محمد بن سلمان. ولم تعلن النتائج التي توصلت إليها بشأن القتل، رغم أنّ السلطات التركية شاركت أدلتها – بما في ذلك تسجيل صوتي للحظات خاشقجي الأخيرة – مع مديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هاسبل”.

وتضيف الصحيفة أن أردوغان لديه أسباب سياسية لموقفه القوي، حيث تتنافس حكومته مع السعودية على القيادة الإقليمية.

وفي حين تقول الصحيفة “إن ابن سلمان قام بتلطيخ سمعة خاشقجي كرجل متشدد من جماعة الإخوان المسلمين في مكالمة هاتفية مع البيت الأبيض”، تؤكد أن ولاء خاشقجي كان للديمقراطية وحرية التعبير “لقد جادل بأن لا شيء ممكن في الشرق الأوسط دون التسامح مع الأحزاب السياسية الإسلامية السلمية”.

ويقول المدافعون عن محمد بن سلمان إن احتجازه يمكن أن يخاطر بدفع الأمر للاضطراب بالشرق الأوسط، لكن ولي العهد قام بالكثير لزعزعة استقرار المنطقة من خلال قيادة تدخل عسكري في اليمن وإطلاق حصار لقطر واحتجاز رئيس الوزراء اللبناني.

وتتساءل “واشنطن بوست” في النهاية “إذا سمحت له الولايات المتحدة بقتل صحافي داخل منشأة دبلوماسية في إحدى الدول الأعضاء في حلف “الناتو”، فما الذي سيشجعه على القيام به بعد ذلك؟ وما الترخيص الذي سيحصل عليه الحكام المستبدون الآخرون في الشرق الأوسط وأماكن أخرى؟.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.