معرض “مقاطعة الإمارات” يصل باريس.. والفرنسيون يتعرفون على أبرز الشركات الواجب مقاطعتها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 نوفمبر 2018 - 6:32 مساءً
معرض “مقاطعة الإمارات” يصل باريس.. والفرنسيون يتعرفون على أبرز الشركات الواجب مقاطعتها

نظمت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات، اليوم السبت، معرضا في العاصمة الفرنسية باريس ضمن أسبوع فعالياتها لمقاطعة أبوظبي في أوروبا.

وتضمن المعرض مجسما لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وقد تم تقييده بالسلاسل في إشارة إلى المطالبة بمحاكمته دوليا لارتكابه جرائم حرب في اليمن وانتهاكات لحقوق الإنسان في بلاده.

وجرى في المعرض إبراز لافتات مكتوبة حول انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان وجرائمها بحق المدنيين في اليمن إلى جانب صور لأطفال من ضحاياها.

وتم عرض صور لأهم الشركات الإماراتية أو الناشطة في الإمارات التي يتوجب مقاطعتها، إضافة إلى توزيع معلومات عن حملة المقاطعة الدولية لأبوظبي.

وكانت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات أطلقت، يوم أمس، أسبوعا من الفعاليات الداعية إلى مقاطعة أبوظبي في أوروبا. وذكرت الحملة التي تتخذ من باريس مقرا لها، أن النشاط الأول لأسبوع فعاليات المقاطعة بدأ في العاصمة الألمانية برلين. إذ جرى أمام بوابة (براندنبورغ) الشهيرة نصب عدد من الصور لجرائم حرب التحالف السعودي الإماراتي في اليمن.

وسلطت الصور الضوء على انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان داخليا وما تمارسه من عمليات اعتقال تعسفي بحق معارضين وإعلاميين ومدونين وأكاديميين ضمن قمعها لحرية الرأي والتعبير وتقييد الحريات العامة.

وتضمن المعرض المتحرك مشهدا تمثيليا يصور ولي عهد أبو ظبي، الحاكم الفعلي في الإمارات، محمد بن زايد، بينما يقوم أطفال اليمن بتقييده لتقديمه للعدالة.

وفي مشهد أخر ضمن المعرض ظهر بن زايد يسحب الأطفال ويقيدهم وهم يرتدون ملابس ملطخة بالدماء.

وأقبل على المعرض الآلاف من زوار البوابة والمارين من أمامها في العاصمة الألمانية.

وتدعو “حملة المقاطعة” المجتمع الدولي للتدخل الفوري لوقف انتهاكات حقوق الإنسان في دولة الإمارات وإلزام حكومة البلاد باحترام حقوق الإنسان.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.