الأحزاب العربية: العقوبات الاميركية على إيران وحزب الله عدوانية وخرق للقانون الدولي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 4:13 مساءً
الأحزاب العربية: العقوبات الاميركية على إيران وحزب الله عدوانية وخرق للقانون الدولي

دان الامين العام للمؤتمر العام للاحزاب العربية قاسم صالح، في بيان اليوم، “العقوبات الاميركية على ايران وحزب الله”، واعتبر “ان قرار الرئيس الأميركي ترامب بفرض عقوبات على ايران بعد قرار الانسحاب الأحادي من الاتفاق النووي، يؤكد الطبيعة العدوانية للولايات المتحدة ضد شعوب المنطقة ويشكل خرقا فاضحا للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة وسقوطا أخلاقيا مريعا وتدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للدول لتغيير أنظمتها بمنطق القهر والقوة”.

ورأى ان “هذا القرار الظالم يترافق مع قرار العقوبات الذي أعلنته الإدارة الأميركية ضد “حزب الله” المقاوم في محاولة يائسة لإضعاف محور المقاومة الذي يسجل الانتصارات على التحالف الأميركي الصهيوني في كل المعارك التي يخوضها ضد الإرهاب بوجهيه الصهيوني والتكفيري في ساحات المواجهة في العراق وسوريا واليمن ولبنان، ولن تتمكن كل هذه العقوبات من وقف الحرب التي تشنها ضد قوى الإرهاب وستستمر حتى إلحاق الهزيمة بها وإسقاطها، وسيصمد الشعب الإيراني وحزب الله كما صمدا في العقود الماضية رغم كل العقوبات والضغوطات والمؤامرات المتلاحقة التي يمارسها أعداء الأمة على شعوب المنطقة”.

وحيا “الشعب والقيادة في إيران وقيادة ومجاهدي حزب الله الذين يثبتون في أصعب الظروف على المبادئ ويدفعون ثمن دعمهم للقضية الفلسطينية، ويواجهون بإرادة وتصميم ويواجهون بشموخ وعزة كل التحديات مهما عظمت وسيواصلون مسيرة المقاومة لمواجهة الاستكبار العالمي وأتباعه من صهاينة وإرهابيين ورجعيين وسيحققون النصر المظفر على جميع الأعداء رافعين راية الحرية والمقاومة في كل ساح رغم أنف المتآمرين”.

وإذ دان “العقوبات الأحادية التي قررت الولايات المتحدة الأميركية فرضها”، دعا مجلس الأمن إلى “اتخاذ المواقف لوقف هذا القرار”.‎

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.