العميد سلامي: “حزب الله” اضحى اليوم كابوسا مرعبا للصهاينة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 نوفمبر 2018 - 5:25 مساءً
العميد سلامي: “حزب الله” اضحى اليوم كابوسا مرعبا للصهاينة

اكد نائب القائد العام لقوات حرس ​الثورة الاسلامية​ العميد ​حسين سلامي​ ان “​ايران​ تمتلك قدرات صاروخية عالية وبالغة الدقة وان العدو يخشى من هذه القدرات”، لافتا الى ان “العدو لجأ الى الحرب الاقتصادية بعد یأسه من الخیار العسکري ضد الشعب الايراني لكنه سيمنى بالفشل فيها ايضا”.

ولفت إلى “اننا نعلم جميعا بان الكثير من الارض الاسلامية اضحت اليوم ساحة جهاد ضد مستكبري العالم حيث ارتدى ​الشباب​ درع الجهاد لانهاء هيمنة المستكبرين على المسلمين”، مشيراً إلى أن “المسلمين قرروا انهاء سيطرة المستكبرين السياسية والعسكرية والاقتصادية في الارض الاسلامية ويريدون الانعتاق من ساحة ​العبودية​ الحديثة في العالم”.

وأشار إلى أنه “لهذا السبب تآلفت قلوب المسلمين مع بعضها بعضا في ​فلسطين​ و​لبنان​ و​سوريا​ و​العراق​ وايران و​افغانستان​ و​باكستان​ و​اليمن​ و​البحرين​ والحجاز ومصر وغالبية الدول الاسلامية الاخرى وتهيأت الارضية لبلورة الامة الاسلامية الواحدة، لذا فان جغرافيا ​العالم الاسلامي​ لم تعد ساحة لهيمنة المستكبرين الاميركيين والبريطانيين والصهاينة وحلفائهم التابعين لهم”.

واكد ان “اي شعب جعل الجهاد اداة سعادته لا يموت ابدا ولها السبب فان اليمن لن يموت ابدا وان شعبه ساع الان لاستعادة هويته العريقة”، مشيراً إلى أن “الصهاينة يبنون جدران الفصل حول انفسهم ويصارعون بين الموت و​الحياة​ وليس بامكان الاميركيين بعد الان نهب الثروات المادية وطمس الهوية المعنوية للمسلمين”.

واكد سلامي ان “​حزب الله​” اضحى اليوم كابوسا مرعبا للصهاينة وقد اصبحت هزيمتهم حقيقة لا نقاش فيها”، مشيراً إلى أن “الاميركيين الذين يرون آفاق هزيمة السعوديين في وحل اليمن انبروا للتفكير بانقاذهم من هذا الوحل وهو الامر الدال على انتصار العالم الاسلامي”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.