أموال إماراتية تحوّل بيوت مقدسية لبؤر استيطانية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 19 نوفمبر 2018 - 4:29 مساءً
أموال إماراتية تحوّل بيوت مقدسية لبؤر استيطانية

في ظل عاصفة التطبيع العلني بين بعض الدول العربية وكيان الاحتلال، عادت الاضواء لتسلط على كيفية مساهمة أموال دولة الإمارات العربية المتحدة في بيع منازل المقدسيين بالقدس المحتلة إلى اليهود، تحت سمع وبصر بل وبتغطية من شخصيات في السلطة الفلسطينية، المتهم بعض رموزها بالتواطؤ في ملف التسريب، وذلك بحسب ما كشفه وثائقي نشرته فضائية “الجزيرة”.

الوثائقي الذي حمل اسم “القدس.. نكبة التسريب”، رصد أكثر من 150 بؤرة استيطانية أصبحت موجودة حول المسجد الأقصى والمناطق المحيطة به، لافتا إلى أن جمعيات وشركات وشخصيات وأموالًا إماراتية وقوانين إسرائيلية جائرة، التهمت مساكن الفلسطينيين المجاورين للمسجد الأقصى وما حوله.

ورصدت “الجزيرة” جمعيات وشركات وشخصيات تعمل على تسريب منازل فلسطينية، ويحظى بعض نشاطها بتغطية من شخصيات في السلطة الفلسطينية، التي يتهم بعض رموزها بالتواطؤ في ملف التسريب.

ويعرض الفيلم أحد الأمثلة، وهو عقار عائلة جودة -الذي يبعد عن المسجد الأقصى نحو 350 مترا- للبيع منذ عام 2012، طرحت العائلة فكرة بيع المنزل على إدارة الأوقاف ووزارة التربية الفلسطينية، لكن البيت بقي دون أن يباع لمدة عامين إلى أن ظهر فادي السلامين، وهو شاب فلسطيني مقرب من محمد دحلان المدعوم إماراتيا، ووقع اتفاقية بيع أولية مع صاحب المنزل أديب جودة.

لكن تلك الاتفاقية فسخت عند المحكمة المركزية، بسبب عدم تمكن السلامين من إتمام ثمن العقار -كما يشرح جودة- ليختفي السلامين، ويظهر خالد العطاري الذي قدّم على أنه رجل أعمال.

عند ظهور العطاري تداول الأهالي خبر نية بيع منزل عائلة جودة، فاتصل كمال قويدر -وهو مواطن مقدسي حمل على عاتقه الوقوف في وجه تسريب المنازل- بمحافظ القدس عدنان الحسيني، الذي كان حينها على رأس عمله في المحافظة، محذرا من نية تسريب العقار، وفقا لفيلم “الجزيرة”.

يصف قويدر بلكنته المقدسية جهود المستوطنين للاستحواذ على عقار عائلة جودة، قائلا: “منيش عارف ليش اليهود مستلحمين على هالبيت الموجود بحارة السعدية”.

وبعد سلسلة طويلة من الأحداث، قالت “الجزيرة”، إن جمعية عطيرد كهونيم الاستيطانية، حصلت على المنزل مقابل دفع 17 مليون دولار للشركة التي اشترته بمبلغ 2.5 مليون دولار.

وذكر الفيلم أن “قصة بيت عائلة جودة التي مرت سابقا، مجرد سيناريو مطور لقصص تسريب المنازل في سلوان والبلدة القديمة بمدينة القدس”.

وحول مصير المسربين، جاء بالفيلم أنهم يوجدون في الضفة الغربية، ولديهم استثمارات هناك، وفي أريحا يمتلكون عقارات، كل المسربين القادمين من منطقة وادي حلوة اشتروا عقارات في أريحا، وبعضهم يملكون استثمارات في كفر عقب.. إنهم يحسون بالأمان في رام الله أكثر من سلوان”، وذلك وفقا لمدير مركز معلومات وادي حلوان جواد صيام.

وذكرت صحيفة “هآرتس الإسرائيلية” أن شرطة الاحتلال منعت نشر أسماء فلسطينيين متورطين في تسريب المنازل إلى المستوطنين.

وتتراوح أسعار المنازل المعروضة على مواقع الشركات بين مليون وعشرين مليون دولار، إلا أن الشركات المعلنة عنها ترفض بيعها للعرب.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.