ناشطون جزائريون يستبقون زيارة ابن سلمان: أبو منشار يزور الديار!

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 24 نوفمبر 2018 - 3:13 مساءً
ناشطون جزائريون يستبقون زيارة ابن سلمان: أبو منشار يزور الديار!

ترتفع في الجزائر دعوات لناشطين وسياسيين رفضًا للزيارة المرتقبة التي من المفترض أن يقوم بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الجزائر.

مديرة صحيفة “الفجر” حدة حازم كتبت منشورًا على صفحتها في “فيسبوك” جاء فيه: “بن سلمان جاء يوزع دم أطفال اليمن على الحكام ويورطهم في جرائمه، فهل سيرحب به رئيس الحكومة أحمد أويحيى ويشتمنا بعدما انهار سعر البرميل؟”، في إشارة إلى أن زيادة السعودية حجم الإنتاج تسببت في خفض أسعار النفط، وهو أمر يتعارض مع مصالح الجزائر.

بدوره، نشر الناشط الحقوقي سعيد بودور صورة مركبة على حسابه في “فيسبوك”، يظهر فيها ولي العهد السعودي محمّلًا بسكاكين حين استقباله المفترض من قبل رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى، كتب عليها “ابن سلمان قريبًا في الجزائر، أيها الصحفيون اختبئوا سريعا”.

أما الإعلامي البارز زين الدين بوعشة، الذي يعمل في التلفزيون الحكومي، فكتب في صفحته: “قبل ثلاثة أيام، كتبت في هذا الفضاء: رُبّ خاشقجي يحيي ضمير أمة آمنت بالجريمة عقيدة، لماذا اختار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الجزائر ضمن جولته لستة بلدان عربية؟ لا أعتقد أن الزيارة جاءت لمواجهة العاصفة الدبلوماسية التي أثارتها قضية خاشقجي في العالم، لأن الجزائر لم يصدر منها موقف على المستوى الرسمي بهذا الشأن”.

واعتبر بوعشة أن “ردّ فعل الجزائريين في مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام الخاصة كان عنيفا، وقد يكون له تأثير على العلاقات بين البلدين، على هذين المستويين”، لافتًا إلى أنه لاحظ حملة مضادة منذ إعلان زيارة الأمير المتهم ابن سلمان.

وكتب الكاتب الصحافي بشير جقبوب تعليقًا جاء فيه: “ترى ماذا سيقول ابن سلمان للجزائريين بعد إعلان ترامب أن السعودية وافقت على رفع إنتاج البترول؟ وبماذا ستبرر السعودية تراجعها وتكسيرها اتفاق منظمة أوبك بخفض إنتاج البترول والذي انعقد في الجزائر منذ شهرين؟ الأمير السعودي سيحلّ بالجزائر وهو يعلم أن الأخيرة رفضت المشاركة في حلف “عاصفة الحزم” ضدّ اليمن الذي تقوده السعودية”.

وأضاف جقبوب: “يدرك الأمير كذلك أن الجزائر تقيم علاقات توصف بأنها مميزة مع إيران. كما أن الجزائر تقف إلى جانب النظام السوري ولم تقطع علاقاتها مع دمشق كما فعلت السعودية ودول الخليج”، وتابع قائلًا: “الجزائر تعارض الحلف المصري السعودي الإماراتي في الجامعة العربية، أكيد أن الزيارة تدخل في إطار طلب الدعم العربي والتضامن مع السعودية بعد حادثة قتل خاشقجي في القنصلية السعودية في تركيا والأزمة التي دخلت فيها الرياض بعد الحصار الدولي عليها، لكن الاقتصاد سيكون له نصيب في برنامج زيارة الأمير المثير للجدل”.

وكتب الناشط سبتي سعيد زوقاري: “أبو منشار يزور الديار لرفع الحصار”، وعلّق في تدوينة أخرى: “بعد أن أفشلت الجزائر مخطط الأفريكوم، ابن سلمان يبحث لنفسه عن قشة نجاة، من خلال إعادة الدفء في العلاقات بين الدول المغاربية وأميركا.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.