لا لتدنيس تونس ومصر والجزائر

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 26 نوفمبر 2018 - 3:06 مساءً
لا لتدنيس تونس ومصر والجزائر

نخوة العروبة لا تزال تجري عند الشعوب العربية في ظل تقاعس حكامها. فمن التطبيع إلى القتل، أضحت سياسات بعض الدول العربية قائمة على العار، واليوم مع الجولة الإقليمية التي يقوم بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى مصر وتونس والجزائر، يقف الشعب العربي رافضًا استقبال من يحمل دماء الأطفال، ومن يصافح الأيادي الأميركية-الصهيونية.

وبدأ ابن سلمان الخميس أول جولة خارجية له منذ مقتل خاشقجي، من دون أن يعلن تفاصيل عن الدول التي سيزورها، إلا إنه بدأ بالإمارات ثم وصل إلى البحرين التي شهدت في الاونة الأخيرة خروج عدة مظاهرات منددة بمساعي التطبيع مع العدو الصهيوني.

#زيارة_المنشار_عار

ومن المتوقع أن يزور ابن سلمان مصر وتونس والجزائر، لكن قبل هذه الزيارة المفترضة خرجت مظاهرات منددة بها. سياسيون ومعارضون مصريون عبّروا عن رفضهم للزيارة المرتقبة، على خلفية الشبهات حول ضلوعه في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأطلق الناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي هاشتاغ #زيارة_المنشار_عار تعبيرًا عن هذا الرفض.

كما عبرت الحركة المدنية الديمقراطية المعارضة التي تضم تسعة أحزاب وشخصيات سياسية بارزة عن امتعاضها الشديد من زيارة ولي العهد السعودي للقاهرة، وقالت الحركة في بيان حمل عنوان “لا أهلا ولا سهلا” إنها لم تنس أن “ولي العهد السعودي هو أحد مهندسي جريمة انتزاع جزيرتي تيران وصنافير المصريتين”.

يذكر أن السلطات المصرية أعلنت الجزيرتين محمية طبيعية بعد أن أعادها الكيان الصهيوني إلى مصر. وباتت الجزيرتان مقصدا للسياح الذين يمارسون رياضة الغوص في البحر الأحمر.

وجاء قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أبريل/نيسان 2016 بتبعية الجزيرتين للسعودية ليفجر حالة من الغضب الشعبي، وأزمة داخلية بين مؤيد للقرار ومعارض له.

وأضافت الحركة “أن زيارة ابن سلمان للقاهرة هي محاولة لتجميل صورته المشوهة نتيجة جريمة خاشقجي، التي تشير الأدلة إلى أنه أمر شخصيا بتنفيذها”

كما وقع عشرات الصحفيين المصريين بيانًا يرفضون فيه زيارة محمد بن سلمان القاهرة لأسباب إنسانية ومهنية ونقابية ووطنية، إضافة إلى جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي، وحرب اليمن وعلاقة السلطات السعودية مع الكيان الصهيوني. وأضاف الصحفيون أن “مكان محمد بن سلمان هو قفص الاتهام في محكمة دولية”.

لا لتدنيس أرض تونس

بدورها رفضت نقابة الصحافة التونسية زيارة ابن سلمان المرتقبة، وعلقت على مبناها صورة لابن سلمان حاملًا بيده المنشار في دلالة على قتل الخاشقجي، رافعة شعار “لا لتدنيس أرض تونس الثورة”.

ووجهت النقابة رسالة إلى الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي تندد فيها بالزيارة المرتقبة، واعتبرت أن هذه الجولة تهدف إلى تبييض سجل ابن سلمان الدّامي، على خلفية تورطه ونظام الحكم في بلاده في جرائم بشعة تمس حقوق الإنسان”.

كما دعا النائب في البرلمان التونسي عماد الدايمي إلى التحرك ضد الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي. ووضع الدايمي -أثناء كلمة في البرلمان- لافتة كتب عليها “لا أهلا ولا سهلا بالقاتل ابن سلمان في تونس”.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي رأى مدونون في زيارة ابن سلمان “تنكرا لمبادئ الثورة التونسية”. كما تطرق البعض إلى الدور السعودي في حرب اليمن وموقف المملكة من القضية الفلسطينية.

الجزائر ترفض أيضًا

أما في الجزائر فأكد رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية عبد الرزاق مقري أن ولي العهد السعودي يريد من خلال زيارته عددًا من الدول العربية التستر على حملة الاعتقالات التي طالت معارضيه والتغطية على مقتل خاشقجي.

وأضاف “أن محمد بن سلمان يأمل في استغلال الوضع الاقتصادي الذي تمر به الجزائر وجعلها “دولة رز”، حسب تعبيره.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.