البيان الختامي لاجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب: وقف العقوبات المفروضة على المؤسسات الإعلامية السورية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 6:21 صباحًا
البيان الختامي لاجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب: وقف العقوبات المفروضة على المؤسسات الإعلامية السورية

البيان الختامي لاجتماعات الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب: وقف العقوبات المفروضة على المؤسسات الإعلامية السوريةطالب المشاركون في اجتماعات الأمانة العامة للاتحاد العام للصحفيين العرب في ختام أعمالهم اليوم بوقف الحصار الإعلامي والعقوبات المفروضة على المؤسسات الإعلامية السورية.

ونوه المشاركون في بيانهم الختامي بانتصارات الشعب السوري على الإرهاب وأجواء السلام والمحبة التي تسود سورية معبرين عن ترحيبهم بانضمام اتحاد الصحفيين السوريين إلى عضوية الاتحاد الدولي والتزامهم بمعايير الاتحاد.

وأوصى المشاركون بضرورة البدء بحملة واسعة لحماية وصون الحريات الإعلامية ومطالبة كل الدول العربية وحكوماتها بسن قوانين وتشريعات وأنظمة ترسخ حرية الإعلام والتعددية الإعلامية.
وطالب المشاركون وسائل الإعلام العربية بتعزيز التعددية ولغة الحوار البناء ووقف الحملات الإعلامية التي تعمق الانقسام وكذلك الالتزام بعدم ترويج خطاب الكراهية والعنف والتطرف، واتخاذ سلسلة من الإجراءات المتعلقة بتطوير عمل الاتحاد وتعزيز دوره المهني في المحافل العربية والدولية وتعزيز العلاقة والشراكة مع الاتحاد الدولي للصحفيين.

وقرر المشاركون اعتماد تقرير لجنة الحريات عن واقع حرية الإعلام والعقبات التي تعتريها وكذلك الانتهاكات التي يجب أن تتوقف ضد الصحفيين ورفض سياسة الاعتقال وتكميم الأفواه إضافة إلى تحديث وتطوير عمل وأداء اللجنة وفق خطة شاملة تستند إلى المعايير المهنية الدولية وتشكيل لجنة لوضع قاعدة بيانات كاملة لتوثيق حالات الشهداء والجرحى وملاحقة المجرمين وعدم إفلاتهم من العقاب من خلال التواصل مع المنظمات الأممية لإحالتهم للقضاء.

وأوصى المشاركون بتنظيم مؤتمر وورشة عمل بداية العام المقبل للخروج بتوصيات فعالة يشارك فيها رؤساء تحرير من جميع البلدان العربية والعمل على عقد ورش عمل وندوات عن واقع الصحافة الإلكترونية والإعلام الجديد والتنسيق مع الاتحاد الدولي للصحفيين من أجل مواكبة التطور التكنولوجي من خلال تأهيل الكوادر الصحفية العربية وخاصة قطاع الشباب ووضع تصور جديد لأنظمة وقوانين لتطوير هذا القطاع وتوفير الحماية القانونية والنقابية والمهنية لهم.

واستعرض المشاركون الاعتداءات والجرائم الصهيونية على الشعب الفلسطيني وخاصة الصحفيين والتي كان آخرها الاعتداء على وفدي الاتحادين العربي والدولي للصحفيين على مدخل مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين مستنكرين هذه الأفعال ومؤكدين مواصلة الإجراءات القانونية ضد مرتكبي الجرائم الصهيونية بحق الصحفيين الفلسطينيين في القضاء الدولي وكل المحافل الدولية.

كما استمع المشاركون إلى تقرير اتحاد الصحفيين السوريين عن جرائم الإرهاب بحق المؤسسات الإعلامية والصحفيين السوريين والتي ذهب ضحيتها أكثر من خمسين شهيدا صحفيا وعشرات الجرحى وحجب البث الفضائي.

ووافق المشاركون الذين أكدوا أن جوهر عمل الاتحاد هو حرية الإعلام وترسيخ مفاهيم التعددية والالتزام بأرقى المعايير التي تضمن حرية الوصول للمعلومة ووقف المساس بهذه الحريات على اعتماد عضوية نقابة الصحفيين الجيبوتيين وتوجيه الدعوة إليها للمشاركة في اجتماعات المكتب الدائم المقبلة

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.