رئيس لجنة الخارجية والأمن الصهيوني: التهديد من غزة ليس وجودياً لكن لا يمكننا التعايش معه

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 6:23 صباحًا
رئيس لجنة الخارجية والأمن الصهيوني: التهديد من غزة ليس وجودياً لكن لا يمكننا التعايش معه

قال رئيس لجنة الخارجية والأمن، عضو الكنيست من حزب الليكود، آفي ديختر إنه “عاجلاً أم آجلاً لن يكون هناك مفر من عملية واسعة للجيش في قطاع غزة، حيث سيكون الهدف تدمير البنية التحتية لحركة حماس والجهاد الإسلامي”.

وأشار ديختر خلال مقابلة صحيفة مع “إسرائيل هيوم” أنه “يوجد في غزة حوالى 40 ألف مخرب – حسب تعبيره – من بينهم 30 ألف عنصر من حماس وعشرة آلاف تابعون للجهاد الإسلامي، وهم مزودون بالكثير من القذائف الصاروخية والصواريخ القادرة على الوصول حتى وسط البلاد”.

وتابع: “كنت سأفرح برؤية حل سياسي يفكِّك حماس والجهاد الإسلامي من البنية التحتية العسكرية”، موضحاً انه لا يوجد شيء اسمه تسوية في ظل بقاء قدراتهم العسكرية على حالها، ومع وجود كيان عسكري مقابلنا لديه قدرات عسكرية.

وأضاف: المنظمات “الإرهابية” تطورت واستطاعت تهريب وسائل لتصنيع السلاح عبر سيناء إلى غزة، معتبراً انه إذا نظرنا إلى حزب الله في لبنان فإننا سنرى كيف ستبدو المنظمات “الإرهابية” في غزة بعد عشر سنوات، واكد ان مشكلة غزة لن تُحل في جولات قتال هم الذين يقررون فيها عدد الصواريخ التي يطلقونها ومتى”.

وأشار ديختر الى أن”جبهة غزة ليست الجبهة الأساسية بالنسبة لنا، هي إشكالية ومزعجة وتخلق تهديدا يوميا بسبب الطائرات الورقية المشتعلة واحتراق الحقول والمظاهرات على السياج. لكن لدينا أيضاً جبهة في لبنان وفي سوريا ضد حزب الله وجبهة في عمق سوريا بسبب نقل السلاح من إيران”، مشيراً الى ان “هناك جبهة في الضفة الغربية ليست هادئة، ولذلك عندما يكون هناك تراكم كهذا من التهديدات، لا يمكن التعاطي مع غزة وكأنه ليس هناك ساحات أخرى”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.