الحملة الداعمة لأطفال اليمن تحقق أرقاماً قياسية بعد أيام من إطلاقها

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 28 نوفمبر 2018 - 4:57 مساءً
الحملة الداعمة لأطفال اليمن تحقق أرقاماً قياسية بعد أيام من إطلاقها

مواجهة لوحشية قوى العدوان السعودي وحصارها وتجويعها للشعب اليمني، أطلقت جهات عديدة حملات تبرع لدعم أطفال اليمن، لاقت تضامناً كبيراً عبّرت عنه لغة الأرقام، وذلك بعد أيام قليلة من إطلاقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

جمعية “إبداع” كغيرها من الجمعيات أو الجهات، دعت للمشاركة في “الحملة اللبنانية للتبرع لأطفال اليمن” وعممت رقما لحساب فتح في “جمعية مؤسسة القرض الحسن” (8142301) لجمع التبرعات المالية مهما كان المبلغ رمزيا.

منسقة الإعلام والتواصل في “إبداع” تحدثت لموقع “العهد” وقالت إن الجمعية أرادت المساهمة في عمل إنساني نصرة للشعب المظلوم في اليمن، وكذلك بناء على دعوات تلقتها الجمعية من قبل الكثيرين الذين أرادوا بذل مالهم في سبيل إنقاذ اليمن من مأساته.

وذكرت الجمعية ان “اختيار “جمعية مؤسسة القرض الحسن” كان بناءً على مطالب الراغبين ونظرا لأمانة القرض الحسن والثقة التي تقدمها الناس لها”، واشارت إلى ان هذا العمل الإنساني ليس الأول لدى الجمعية، التي عملت دائما على دعم القضايا الإنسانية وتسليط الضوء عليها”، وذكَّرت ان الحملة ستبقى مستمرة في جميع فروع القرض الحسن.

بدورها، أكدت مديرة قسم العلاقات العامة والإعلام في “القرض الحسن” ان الإقبال الذي يشهده الحساب الخاص بالحملة لاقى إقبالا كثيفا يفوق التصور”، وقالت إن المتبرعين كانوا ينتظرون هذه الخطوة منذ مدة، لأن دافع التبرع كان إنسانيا بالدرجة الأولى.

وأكدت ان الحملة حققت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال صفحات الجمعية أم على صفحة المؤسسة، أرقاماً قياسية منذ انطلاقتها ولاقت تضامناً كبيراً عبّرت عنه لغة الأرقام.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.