’رايتس ووتش’ تُلاحق ابن سلمان في الأرجنتين وغيرها من الدول

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 4:05 مساءً
’رايتس ووتش’ تُلاحق ابن سلمان في الأرجنتين وغيرها من الدول

أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أنها ستلجأ إلى القضاء لمحاكمة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بدول أخرى كما فعلت في الأرجنتين، حيث طلبت من الأخيرة استخدام بند خاص بجرائم الحرب في دستورها للتحقيق في ضلوع ابن سلمان بجرائم ضد الإنسانية في اليمن، وتورطه في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال الباحث بقسم الشرق الأوسط بالمنظمة عمرو مجدي إن المتابعة القضائية ستمتد لدول أخرى يوجد في قانونها مبدأ الولاية القضائية المعروف بالاختصاص الإنساني، مشيرا إلى متابعة ما سيقوم به الادعاء العام في الأرجنتين بشأن إمكانية تحقيق القضاء مع ابن سلمان.

من جهته، أوضح مكتب القاضي الاتحادي الأرجنتيني أرييل ليخو أنه يسعى للحصول على معلومات عن أيّة قضايا مفتوحة متصلة بقتل خاشقجي أو جرائم الحرب في اليمن.

ليخو أبلغ وكالة “رويترز” ممثلًا عن مكتب المدعي الاتحادي -الذي يعمل معه في النظر بالشكوى- بأنه لا يزال يراجع طلب المنظمة وبأنه لم يتخذ أي قرار بعد بشأن التحقيق في الأمر.

وقد طلب قاض أرجنتيني من خارجية بلاده جمع معلومات من اليمن وتركيا والمحكمة الجنائية الدولية على خلفية الدعوى.

ونقلت قناة “الجزيرة” عن مصدر على صلة وثيقة بطلب التحقيق مع ولي العهد السعودي قوله، إنه يتوقع تحقيق تقدم في الإجراءات التي اتخذها القضاء بهذا الخصوص.

وأضاف المصدر إن بإمكان القضاء تقرير الشروع في تحقيق جنائي بحق ولي العهد السعودي متى توفرت له المعلومات التي طلبها.

ونشرت “ووتش” -قبيل زيارة ابن سلمان للأرجنتين بساعات- تغريدة على “تويتر” قالت فيها إن “يد العدالة ليست قصيرة، وقد تطال المنتهكين حتى في قارة أخرى، يجب أن يتذكر ولي عهد السعودية ذلك قبل مشاركته في قمة العشرين” بالأرجنتين.

وفي تغريدة سابقة، خاطبت المنظمة ولي العهد السعودي في تحذير مباشر، قائلة “يا محمد بن سلمان، قبل أن تسافر إلى الأرجنتين لتلميع صورتك أمام رؤساء الدول في قمة العشرين اعلم أن القضاء هناك قد يحقق في جرائمك”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.