لجنة متابعة اللقاء التشاوري الطرابلسي: لتحرك حكومي سريع لصيانة معرض رشيد كرامي الدولي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 نوفمبر 2018 - 4:33 مساءً
لجنة متابعة اللقاء التشاوري الطرابلسي: لتحرك حكومي سريع لصيانة معرض رشيد كرامي الدولي

عقدت لجنة متابعة اللقاء التشاوري الطرابلسي، اجتماعها الدوري في دارة النائب فيصل كرامي، وتناول البحث الزيارة التفقدية التي قامت بها اللجنة الى معرض رشيد كرامي الدولي، موضوع انقطاع المياه عن بعض أحياء طرابلس والمطمر البحري.

وأصدر المجتمعون بيانا اشاروا فيه إلى أن “معرض رشيد كرامي الدولي هو احد المرافق الأساسية في طرابلس، وقد شكل تأهيله عنوانا مطلبيا لسنوات طويلة، من دون أن يلقى آذانا صاغية لدى الحكومات المتعاقبة، حتى وصل الأمر لإهتراءات وتشققات وسقوط الحجارة من بعض منشآته، ما يفرض التحرك الحكومي السريع لصرف الأموال اللازمة من أجل إجراء الصيانة المطلوبة، لأن انهيار أي منشأة هندسية مميزة يشكل جريمة بحق المعرض وأبناء طرابلس والشمال”.

وقررت اللجنة “الدعوة الى مؤتمر عام يحدد موعده لاحقا بالتنسيق مع كرامي، وإدارة المعرض بهدف عرض واقع المعرض، والقضايا المطلوبة لتأهيله وتطويره بما يساهم في تفعيل الحركة الاقتصادية، وايجاد فرص عمل للشباب، والتعويض عن طرابلس جراء الظلم التاريخي اللاحق بها وبمرافقها الحيوية”.

كما قررت اللجنة تشكيل “نادي أصدقاء المعرض”، من بين أعضائها على أن يتم دعوة كل الراغبين من المهتمين للانضمام إليه، وكلفت منسقها عبد الناصر المصري لمتابعة الأمر الذي كان قد إقترحه أثناء لقاء اللجنة برئيس مجلس ادارة المعرض أكرم عويضة ونائب المهندس رضوان المقدم”.

وختم البيان:” أما في ما يتعلق بموضوع إنقطاع المياه عن أحياء طرابلس فقد قررت اللجنة زيارة رئيس مصلحة مياه طرابلس للاطلاع على الواقع، وأسباب أزمة إنقطاع المياه، ودعوته لإيجاد حل جذري لهذه المشكلة المتكررة سنويا. وتم تأجيل موضوع المطمر البحري للاجتماع المقبل”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.