سبعة قتلى على الأقلّ بتفجيرين قرب القصر الرئاسي في الصومال وحركة الشباب تتبنى المسؤولية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 22 ديسمبر 2018 - 2:51 مساءً
سبعة قتلى على الأقلّ بتفجيرين قرب القصر الرئاسي في الصومال وحركة الشباب تتبنى المسؤولية

قتل سبعة أشخاص على الأقل السبت في مقديشو في تفجير سيارتين مفخختين تبنته حركة الشباب الإسلامية ووقع قرب القصر الرئاسي كما أفاد مصدر في الشرطة.

وقال إبراهيم محمد مسؤول الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس “نؤكد مقتل سبعة أشخاص في الانفجارين فيما أصيب عشرة آخرون بجروح”.

وأضاف أن “القوات الأمنية أغلقت المنطقة ويجري تحقيق” حاليا في التفجيرين.

وأعلن التلفزيون الصومالي “يونيفرسال تي في” الذي يتخذ في لندن مقرا له أن ثلاثة من العاملين معه قتلوا في التفجيرين بينهم صحافي يحمل الجنسيتين الصومالية والبريطانية ويدعى اويل ضاهر.

ووقع الانفجار الأول عند نقطة تفتيش قرب المسرح الوطني الواقع على بعد 500 متر من القصر الرئاسي. والانفجار الثاني وكان أقوى بحسب ما أفاد شهود، هز شارعا بالقرب من موقع الانفجار الأول بعد دقائق.

وقال الشاهد اديل حسن لوكالة فرانس برس إن “الانفجار الثاني كان قويا جدا” مضيفا “رأيت عدة جثث بينها جثث عناصر في قوات الأمن”.

وذكر شهود أن مسؤولا كبيرا في الحكومة في منطقة بنادير التي تشمل مقديشو، جرح في الانفجار الثاني. وقال أحدهم عثمان فهية إن المسؤول “أصيب بجروح طفيفة لكن العديد من حراسه الأمنيين قتلوا”.

وتبنت حركة الشباب الإسلامية التابعة لتنظيم القاعدة التفجيرين قائلة في بيان إنها استهدفت “نقطة تفتيش أمنية كانت تحمي القصر الرئاسي”.

وخسرت حركة الشباب الاسلامية بعد طردها من مقديشو عام 2011 معظم معاقلها، لكنها لا تزال تسيطر على مناطق ريفية شاسعة تشن منها اعتداءات انتحارية وعمليات اخرى، ضد اهداف حكومية وامنية او مدنية بما يشمل العاصمة.

وتوعدت باسقاط الحكومة الصومالية المدعومة من المجموعة الدولية ومن قبل 20 ألف عنصر من قوة اميصوم. (أ ف ب)

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.