موقع إسرائيلي: موسكو حذرت تل أبيب من الرد بالمثل على أي غارة جديدة على سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 27 ديسمبر 2018 - 3:53 مساءً
موقع إسرائيلي: موسكو حذرت تل أبيب من الرد بالمثل على أي غارة جديدة على سوريا

كشف موقع Depka الاسرائيلي عن نوع ال​صاروخ​ الذي أطلق على ​الكيان الصهيوني​ من ​سوريا​ أثناء قصف ​تل أبيب​ الجوي لمواقع في محيط دمشق، مؤكداً أن إسرائيل تلقت تحذيرا قاسيا من ​روسيا​ على خلفية الحادث.

ولفت إلى أن “​موسكو​ هددت تل أبيب أمس بأن ​الجيش السوري​ سيطلق مزيدا من ​صواريخ​ S-200 المعروفة أيضا بـSA-5 في حال تجدد إسرائيل غاراتها على سوريا”، مشيراً إلى أن “الروس شددوا على أن سوريا لن تشن من جانب واحد هجوما صاروخيا جديدا على إسرائيل، لكنها ستعتمد استراتيجية هدف مقابل هدف وسترد بالمثل على أي غارات جديدة”.

وأشار إلى أن “موسكو بهذا التحذير أكدت أن الصاروخ السوري أطلق عمدا على داخل إسرائيل ولم يأتي ذلك منفصلا عن الغارات الأخيرة على محيط دمشق، كما ادعى بعض المسؤولين الإسرائيليين”، لافتاً إلى أن “نحو 250 ألف إسرائيلي تأثروا بالغارة الصاروخية السورية”، موضحا أن “سكان الخضيرة وقيصرية وزخرون يعقوب وأور عقيفا وبنيامينا شعروا بالهزة الناجمة عن ​انفجار​ الصاروخ السوري، وكانت رائحة البارود منتشرة في الأجواء على مدى ساعات كثيرة بعد الحادث”.

وحذر الموقع من أن “هذه العواقب التي أسفر عنها صاروخ واحد فقط تتيح تصور ما سيجلبه تنفيذ التهديد الروسي وإطلاق خمسة أو عشرة صواريخ على عمق إسرائيل”، لافتاً إلى أن “التحذير الروسي هو ما دفع ​السلطات الإسرائيلية​، على لسان أحد مسؤوليها، إلى الاعتراف بمسؤوليتها عن الغارات الأخيرة، حيث قال ذلك المسؤول إن القصف ركز على منشآت إيرانية في ثلاث مناطق، وهي مستودع ومنشآت لوجيستية تستخدمها ​طهران​ في نقل الأسلحة إلى “​حزب الله​” ، كما دمر بطارية للدفاعات الجوية السورية أطلقت النيران على الطائرات المهاجمة”.

وأكد الموقع أن “الأهداف الثلاثة التي طالها القصف الإسرائيلي هي مركز قيادي للفرقة العاشرة في الجيش السوري في قطنا، وقاعدة تابعة لها في الديماس، وكذلك موقع تابع للفرقة الرابعة في الصبورة، وذلك بسبب وجود “أسلحة وأعتدة للحرس الثوري الإيراني” فيها”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.