عون: خلافات في الخيارات السياسية لا تزال تعرقل تشكيل الحكومة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 4 يناير 2019 - 2:30 مساءً
عون: خلافات في الخيارات السياسية لا تزال تعرقل تشكيل الحكومة

أكّد رئيس الجمهورية ​ميشال عون​، أنّ “خلافات في الخيارات السياسية لا تزال تعرقل ​تشكيل الحكومة​ ​الجديدة​”، داعيًا جميع الجهات المعنية إلى “تحمّل مسؤوليّاتها الوطنية وتسهيل عملية التشكيل”. وركّز على “أنّنا حافظنا على الأمان والاستقرار في ​لبنان​ في زمن الحروب الحارة، فمن غير الجائز إضاعة ما تحقّق من خلال الحروب الداخلية الباردة”.

ولفت خلال استقباله في ​قصر بعبدا​، وفدًا من مجلس ​القضاء​ الأعلى برئاسة ​القاضي جان فهد​، إلى أنّ “نسبة الجرائم قد تدنّت خلال عام 2018 بشكل ملحوظ قياسًا بالأعوام السابقة، ما يؤكّد نجاح ​الجيش​ و​القوى الأمنية​ في تحقيق الأمن في البلاد”، موضحًا أنّ “لاستكمال ذلك لا بدّ من تعاون بين القضاء والأجهزة الامنية بحيث لا تؤدّي القرارات القضائية على أنواعها إلى الحدّ من فعالية الإجراءات المتّخذة”.

وشدّد الرئيس عون على “الإسراع في إصدار الأحكام”، مبيّنًا أنّ “قانون العقوبات يحتاج الى تعديلات اساسية ستكون موضع بحث في المؤتمر الذي سيدعو اليه رئيس الجمهورية بعد تشكيل الحكومة ونيلها الثقة، ويضم جميع المعنيين بالقضاء من قضاة ومحامين ورجال قانون. ودعا الرئيس عون الى تصنيف الجرائم التي يحاكم المتهمون بها امام ​محكمة المطبوعات​ للتمييز بين ما تنطبق عليه قواعد الحرية من نقد سياسي بناء في اطار الحرية المصانة ب​الدستور​، وبين الشتيمة والسباب والتجريح وانتهاك الاعراض والحرمات والكرامات والتي لا علاقة لها بالحرية”.

وجدد الرئيس عون دعوته الى الجسم القضائي لـ”المحافظة على المناقبية والتجرد والحياد والتي يفترض ان تتوافر بالقاضي في مختلف المجالات التي يعمل فيها”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.