فشل مساعي عنصريين لإقصاء قيادي مسلم في الحزب الجمهوري الأمريكي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 4:34 مساءً
فشل مساعي عنصريين لإقصاء قيادي مسلم في الحزب الجمهوري الأمريكي

فشلت مساعي إقصاء مسؤول مسلم في الحزب الجمهوري في مقاطعة «تارانت» في ولاية تكساس الأمريكية، بعد تعثر المقترح في تصويت أجري لهذا الخصوص. ونقلت شبكة «سي أن أن» المحلية، الجمعة، عن مايك سيندر، أحد أعضاء الحزب في المقاطعة، أن 139 عضوا رفضوا المقترح، مقابل تأييد 49 عضوا فقط.
وأجرى فرع الحزب في المقاطعة، الخميس، تصويتا على عزل نائب رئيس الفرع، الطبيب شهيد شافي فقط لكونه مسلما.

شنّوا حملتهم على أساس أن الإسلام «دين غير آمن أو مقبول»

بدوره، قال «شافي»، بعد تأييد بقائه في منصبه، إنّ نتيجة التصويت هي بمثابة دليل على أن «اتحادنا هو في وضعه الأكثر مثالية، وحان الوقت لوضع الانقسامات جانبا».
وأطلقت الحملة ضد شافي مجموعة من الجمهوريين العنصريين بقيادة دوري أوبراين.
ويشغل السياسي المسلم عضوية مجلس مدينة «ساوث ليك»، شمال شرقي تارانت.
ومطلع يناير/كانون الثاني الجاري، قال أوبراين عبر «فيسبوك» إنّه «من غير المناسب أن يكون هناك مسلم في منصب نائب رئيس فرع الحزب، لأنه يمثل جميع الجمهوريين في المقاطعة، ولا يعتقد جميع الأعضاء في تارانت أن الإسلام (دين) آمن أو مقبول».
يشار إلى أن شافي هاجر من باكستان إلى الولايات المتحدة عام 1990، وأصبح مواطنا أمريكيا عام 2009، حسب تقارير إعلامية.
وقبل 6 أشهر تم تعيينه في منصب نائب رئيس الحزب الجمهوري في تارانت، من قبل رئيس فرع الحزب دارل إيستون.
يذكر أن مجلس العلاقات الإسلامية ـ الأمريكية «كير» رصد زيادة بنسبة 17٪ في حوادث التحيز ضد المسلمين عام 2017، مقارنة بعام 2016.
كما سجلت زيادة بنسبة 15٪ لجرائم الكراهية التي تستهدف المسلمين الأمريكيين، بمن في ذلك الأطفال والشباب والعائلات، خلال الفترة نفسها.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.