ماليزيا: لن نستضيف أي فعاليات مستقبلية تشمل الكيان الاسرائيلي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 16 يناير 2019 - 3:19 مساءً
ماليزيا: لن نستضيف أي فعاليات مستقبلية تشمل الكيان الاسرائيلي

أعلنت ماليزيا، أنها لن تستضيف أي فعاليات في المستقبل تشمل إسرائيل أو ممثلين عنها، مؤكدةً أن القضية الفلسطينية بالنسبة لها ليست قضية دينية فحسب وإنما حقوق إنسان أيضا.

جاء ذلك في تصريحات لوزير الخارجية الماليزي، سيف الدين عبد الله، الأربعاء، عقب اجتماعه مع ائتلاف منظمات إسلامية.

وأكد “عبد الله” أن الحكومة لن تتراجع عن قرارها حظر رياضيين إسرائيليين من المشاركة في بطولة العالم للسباحة البارالمبية 2019.

وقال إن حكومة البلاد أكدت الأسبوع الماضي، إنه لا يمكن لأية وفود إسرائيلية دخول ماليزيا سواء كان لحضور مباريات رياضية أو لأحداث أخرى، وذلك في إطار “التضامن مع الشعب الفلسطيني”.

وتابع: “كما قررت الحكومة أن ماليزيا لن تستضيف أي فعاليات أخرى تتعلق بإسرائيل أو ممثليها. وهذا بالنسبة لي هو قرار يعكس موقف الحكومة الثابت بشأن القضية الإسرائيلية”، حسب ما نقلت وكالة أسوشييتد برس.

ومضى يقول: “القضية الفلسطينية ليست قضية دينية فحسب بل هي قضية انتهاك لحقوق الإنسان. هي قضية كفاح بالنيابة عن المضطهدين”.

وكان رئيس الوزراء مهاتير محمد، قال في تصريحات صحافية: “لن نسمح لهم (للرياضيين الإسرائيليين) بالمشاركة إذا جاءوا، فهذه جريمة”.

وتعليقا على الضغوطات المتزايدة التي تمارسها اللجنة البارالمبية الدولية، واللجنة الأولمبية الإسرائيلية على ماليزيا في هذا الشأن، أضاف محمد: “إذا أرادوا أن يسحبوا حق استضافة ماليزيا للبطولة، يمكنهم محاولة القيام بذلك”.

واللجنة البارالمبية الدولية هي المسؤولة عن تنظيم رياضات الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وتستضيف ماليزيا بطولة العالم للسباحة البارالمبية 2019، في الفترة من 29 يوليو/ تموز وحتى 4 أغسطس/ آب المقبلين.

والبطولة ستكون واحدة من الفعاليات التأهيلية للألعاب الأولمبية للمعاقين عام 2020 في العاصمة اليابانية طوكيو، والتي من المقرر أن يتنافس فيها أكثر من 600 رياضي من 70 دولة. (الأناضول)

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.