مغرّدون سعوديون يعبّرون عن غضبهم بعد وفاة داعية في سجون المملكة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 22 يناير 2019 - 3:49 مساءً
مغرّدون سعوديون يعبّرون عن غضبهم بعد وفاة داعية في سجون المملكة

عبّر مغردون سعوديون عن غضبهم الشديد تجاه خبر وفاة الداعية أحمد العماري بعد أسبوع من نقله إلى المستشفى والذي اعتقل قبل أشهر.

وقال ناشطون إن الإهمال الطبي “المتعمد” من قبل سلطات آل سعود هو ما أدى إلى وفاة الداعية العمري.

واتهم ناشطون السلطات السعودية بممارسة نهج تعذيب تجاه المعتقلين، ما قد يؤدي إلى الوفاة.

وذكّر ناشطون بالأنباء التي راجت قبل أشهر عن وفاة الداعية سليمان الدويش والكاتب تركي الجاسر تحت التعذيب، وكلاهما معتقلان منذ أكثر من عام.

كما قال ناشطون إن ما حدث للناشطات المعتقلات، أبرزهنّ لجين الهذلول من تعذيب وتهديد بالاغتصاب، وما حدث من جريمة قتل للكاتب جمال خاشقجي، يشير إلى أن السلطات السعودية تواصل نهجها الذي ارتآه ولي العهد محمد بن سلمان، نموذجًا للقبض بيد من حديد على البلاد.

و في الثالث عشر من كانون الثاني/ يناير الجاري، أفاد حساب “معتقلي الرأي” على “تويتر” أن “العماري نقل إلى مجمع الملك عبد الله الطبي بجدة، وأبلغت عائلته أنه تم الإفراج عنه وإسقاط التهم ضده، وأنهم يستطيعون رؤيته”.

وتابع: “سبب الإفراج الحقيقي هو عدم استفاقته من الغيبوبة، وتأكيد الأطباء أنه بحالة موت دماغي”.

وقبل ذلك، قال الحساب ذاته إن العماري دخل في غيبوبة تامة جراء نزيف دماغي أصابه قبل أيام داخل السجن، ما استدعى نقله للعناية المركزة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.