ايران تقطع شوطًا كبيرًا في تكنولوجيا تصنيع الأقمار الصناعية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 23 يناير 2019 - 3:58 مساءً
ايران تقطع شوطًا كبيرًا في تكنولوجيا تصنيع الأقمار الصناعية

أكد رئيس جامعة امير كبير التقنية الإيرانية سيد أحمد معتمدي ان طهران توصلت الى تكنولوجيا تصميم وتصنيع وتشغيل الاقمار الصناعية.

وقال معتمدي في تصريح على هامش المؤتمر الوطني السادس عشر للهندسة الكيميائية ان الموضوع الأكثر أهمية من صنع القمر الصناعي نفسه هو توفير البنية التحتية، مضيفًا أن هناك مختبرات وصالة نظيفة لبناء الأقمار الصناعية في الجامعة، لافتًا أن الأهم هو تدريب الكوادر البشرية.

وشارك في هذا المشروع الذي دام ما يقرب من 11 عامًا، 17 استاذًا بشكل مباشر، و110 طلاب جامعات أكاديميين، حسب معتمدي.

واكد معتمدي ان هذا الفريق الخاص بتصميم وبناء قمر الصناعي يجب ان يستمر في ممارسة نشاطاته، مضيفًا أن وزارة الاتصالات هي الجهة المستثمرة في هذا المشروع، وان منظمة الفضاء هي التي طلبت بناء هذا القمر الصناعي بالنظر الى الأداء الناجح له في الوقت الراهن.

وبيّن معتمدي أن انفصال القمر الصناعي عن الصاروخ الحامل تمّ بشكل صحيح، والمعلومات كذلك تمّ تحليلها منذ اللحظات الأولى لاطلاق القمر الصناعي، ومع التحليل التالي سيتم تحديد أسباب عدم وضع القمر الصناعي في مدار أفضل.

واضاف، مع الخبرة المكتسبة يجب على وزارة الاتصالات ومنظمة الفضاء الآن تحديد ما إذا كانوا يريدون إعادة بناء القمر الصناعي نفسه بالمواصفات نفسها، أو انموذج آخر سيكون أرقى من القمر الصناعي الاخير.

وختم رئيس جامعة امير كبير، ان ايران استطاعت لاول مرة من اكتساب تكنولوجيا تصميم وبناء وتشغيل الأقمار الصناعية، وهذا انجاز كبير جدًا، قائلاً: من ناحية نظام الاطلاق حققنا نجاحًا بنسبة 95٪ واكتسبنا تكنولوجيا عالية، لأن جميع العلوم والتخصصات المختلفة كهندسة العلوم وفرع الكيمياء والهندسة الكيميائية تجتمع في تصميم وبناء واطلاق القمر الذي وصل الى مسافة 500 كيلومتر.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.