مثقفون بريطانيون يدعون «بي بي سي» لمقاطعة «يوروفيجن – تل أبيب»

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 31 يناير 2019 - 4:53 مساءً
مثقفون بريطانيون يدعون «بي بي سي» لمقاطعة «يوروفيجن – تل أبيب»

طالبت شخصيات ثقافية بريطانية هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» بمقاطعة مسابقات «يوروفيجن» المقرر تنظيمها في 18 أيار (مايو) في الكيان الصهيوني. وأرسلت شخصيات عدة منها جولي كريستي ومايك لي وفيفيان ويستوود رسالة إلى «الغارديان» ناشدوا فيها المؤسسة البريطانية العريقة مقاطعة المناسبة بسبب خرق إسرائيل لحقوق الفلسطينيين. وانتقدت الرسالة إسرائيل واستمرارها في احتلال الأراضي الفلسطينية.

وجاء فيها: «تنوي بي بي سي في أيار (مايو) بث مسابقات يوروفيجن 2019 من تل ابيب. وربما كانت يوروفيجن مجرد مناسبة ترفيهية خفيفة، ولكن لا يمكن تجريدها من اعتبارات حقوق الإنسان ولا نستطيع تجاهل الخرق الإسرائيلي المنظم لحقوق الفلسطينيين». وأضاف الموقعون: «اختار اتحاد الإذاعات الأوروبية تل أبيب لكي تكون مكان العرض بدلاً من القدس المحتلة، إلا أن هذا لن يفعل الكثير لحماية الفلسطينيين من سرقة الأراضي والطرد وإطلاق الرصاص والضرب وغيره الكثير على يد قوات الأمن الإسرائيلية».
وفي 8 شباط (فبراير) ستبث «بي بي سي» برنامج «بيدك القرار» والذي سيتم فيه اختيار الفريق الغنائي البريطاني الممثل في تل أبيب. وبالنسبة لأي فنان له ضمير فهذا تشريف مشكوك فيه. وعلى المشاركين و«بي بي سي» التفكير في أن «بيدك القرار» ليس مبدأ متاحاً للفلسطينيين الذين لا يستطيعون المشاركة بقرار إزاحة الاحتلال العسكري الإسرائيلي والعيش أحراراً بدون نظام التمييز العنصري، والفلسطينيون ممن يحملون الجنسية الإسرائيلية قيل لهم في قانون الدولة الوطنية الذي مرر العام الماضي، إن اليهود فقط هم من يحق لهم تقرير المصير». ويقول الفنانون والمثقفون: «عندما يكون التمييز والنفي متجذرين وبعمق فحديث منظمي يوروفيجن على أنها مناسبة تحتفل بالتنوع والشمولية يبدو كلاماً فارغاً. وهناك المزيد من الدعم في أوروبا لدعوة الفلسطينيين الفنانين الأوروبيين والمذيعين لعدم الذهاب إلى تل أبيب». وختم الموقعون رسالتهم بالقول إن «ميثاق بي بي سي يلزمها بأن تكون حامية لحرية التعبير ويجب عليها التحرك بناء على هذا المبدأ والضغط على يوروفيجن لنقل المناسبة لدولة لا ترتكب فيها جرائم ضد الحرية». وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد حاول تنظيم المسابقة في القدس إلا أن المنظمين قرروا عقدها في تل أبيب. ويأتي عقدها بعد فوز إسرائيل العام الماضي بالمسابقة. وانتقد عدد من الفنانين لقبولهم عروضاً بتنظيم حفلات في الدولة العبرية.
وفي السياق ذاته قالت فرقة The Tuts البريطانية إنها رفضت تمثيل الدولة في مسابقة يوروفيجن هذا العام في الحدث الذي يعقد في إسرائيل. وأخبر «الثلاثي» المولودون في لندن معجبيهم على تويتر: «لن نشارك». وتتألف الفرقة من نادية جاويد، وبيفيرلي إسماعيل وهارييت دوفتون، وأصدرت ألبومها الأول في عام 2016.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.