الصراف حقق وفرا لا يقل عن مليوني دولار بفاتورة استهلاك المحروقات بالجيش

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 5 فبراير 2019 - 6:25 صباحًا
الصراف حقق وفرا لا يقل عن مليوني دولار بفاتورة استهلاك المحروقات بالجيش

اشارت “الاخبار” الى انه خلال التسليم والتسلّم في وزارة الدفاع، قال الوزير السابق ​يعقوب الصراف​، إنه يسلّم وزارة الدفاع للوزير ​الياس بو صعب​ بعدما حقق وفراً مالياً على أكثر من صعيد، أبرزها فاتورة استهلاك ​المحروقات​ في الجيش التي تراجعت بنسبة 20%.

ولفتت مصادر مطلعة إلى أن الوفر المحقق في فاتورة المحروقات للجيش اللبناني، يعود إلى إجراء تغيير في مصادر توريد المشتقات النفطية من القطاع الخاص إلى ​القطاع العام​. فالجيش كان يشتري ​المازوت​ الأخضر و​البنزين​ ووقود الطائرات عبر مناقصات سنوية فازت بها شركة “مدكو” المملوكة من مارون شمّاس، على مرّ السنوات العشر الأخيرة. وكان لافتاً أن هذه الشركة هي وحدها التي تفوز بهذه المناقصات. فبحسب المصادر، تبيّن أن هناك ثغرات واسعة في دفاتر شروط هذه المناقصات تسهّل فوز هذه الشركة التي لم تكن تجد أي منافسة جديّة على الفوز بالمناقصة.

وضع الوزير الصراف يده على هذا الملف في النصف الثاني من السنة الماضية. يومها، كان الجيش يشتري المازوت الأحمر من مديرية منشآت النفط نظراً لكونها شركة حكومية تملك حصرية استيراد المازوت الأحمر، وكان يشتري باقي المشتقات النفطية من “مدكو”. وعندما أصدرت ​وزارة الطاقة​ قراراً تمنع فيه استيراد المازوت الأحمر للاستهلاك المحلّي، وحصرت الاستيراد بالمازوت الأخضر ذي المواصفات الأعلى بيئياً، اضطر الجيش إلى أن يستبدل بكميات المازوت الأحمر التي كان يحصل عليها من منشآت النفط، مازوتاً أخضر. يومها تبيّن أن منشآت النفط يمكنها أن تبيع الجيش مازوتاً أخضر بسعر أقل بكثير مما كانت تحصل عليه من القطاع الخاص.

وبعد أسابيع من المفاوضات بين وزارة الدفاع و​قيادة الجيش​ من جهة، ومنشآت النفط من جهة ثانية، تخلّى الجيش عن مناقصة توريد المازوت الأخضر مع القطاع الخاص ووقّع عقداً لشراء هذه السلعة مع منشآت النفط بوفر لا يقل عن مليوني دولار.

وقد برّر شماس لـ”الأخبار” هذا الانخفاض في السعر بالإشارة إلى أن منشآت النفط المملوكة من ​الدولة اللبنانية​ لديها القدرة على البيع بسعر الكلفة. كذلك يمكن المنشآت أن تخفف من أكلاف واسعة تدخل ضمنها كلفة فتح الاعتمادات والكفالات المصرفية وسواها.

هذا الأمر يستوجب التدقيق. صحيح أن منشآت النفط يمكنها أن تبيع بسعر الكلفة، إلا أنه بحسب المعطيات، فإن المنشآت حدّدت سعر الطن للجيش بالاستناد إلى دراسة أكلافها التشغيلية بالإضافة إلى هامش ربح بسيط. ما حصل عليه الجيش من خلال العقد مع المنشآت كان يمكن أن يحصل على ما يماثله مع فرق بسيط في الكلفة من خلال تحفيز المناقصات بصورة تتوافر فيها عناصر المنافسة بين الشركات. لو حصل هذا الأمر منذ 10 سنوات، لكان الوفر المحقق في فاتورة المحروقات قد وصل إلى نسبة لا بأس بها من أصل فاتورة محروقات تصل إلى 1000 مليار ليرة في السنوات العشر الأخيرة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.