بعد ظهوره بجوار نتنياهو في مؤتمر وارسو.. وزير خارجية اليمن: موقفنا من القضية الفلسطينية ثابت

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 فبراير 2019 - 2:59 مساءً
بعد ظهوره بجوار نتنياهو في مؤتمر وارسو.. وزير خارجية اليمن: موقفنا من القضية الفلسطينية ثابت

قال وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، الخميس، إن موقف بلاده من القضية الفلسطينية “ثابت ولا يقبل المزايدة”.

جاء ذلك عبر تغريدات على حسابه في “تويتر”، بعد ساعات من ظهوره بجوار رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، أثناء مؤتمر وارسو الدولي، في صور أثارت جدلا واسعا في مختلف الأوساط المحلية والعربية.

وأضاف اليماني “أن موقف اليمن والرئيس هادي (عبد ربه منصور هادي) من القضية الفلسطينية وشعبها وقيادتها ثابت ولا يقبل المزايدة عليه”.

وأشار أن ذلك الموقف “تجلى في توجيهات (هادي) عندما قدتُ التحرك العربي في الأمم المتحدة لمواجهة المساس بالقدس”.

وشدد على أن المشاركة في مؤتمر وارسو لم تكن لمناقشة القضية الفلسطينية، بل لحشد المجتمع الدولي في مواجهة “التوسع الإيراني” باليمن. واعتبر أنها “جزء من معركة استعادة الشرعية التي لا ينسحب منها إلا الجبناء”.

View image on Twitter
View image on Twitter

Khaled Alyemany
@KhaledAlyemany
إن موقف اليمن والرئيس هادي من القضية الفلسطينية وشعبها وقيادته ثابت ولا يقبل المزايدة عليه وقد تجلى في توجيهات فخامته عندما قدت التحرك العربي في الأمم المتحدة لمواجهة المساس بالقدس.
المشاركة في وارسو لم تكن لمناقشة فلسطين بل لحشد المجتمع الدولي لمواجهة التوسعية الإيرانية في اليمن

689
7:42 PM – Feb 14, 2019
607 people are talking about this
Twitter Ads info and privacy
وفي ما يشبه التلميح إلى أنه أخطأ في جلوسه بجانب نتنياهو، قال اليماني “إن الأخطاء البروتوكولية هي مسؤولية الجهات المنظمة، كما هو الحال دائما في المؤتمرات الدولية”.

ولفت الوزير إلى أن “محاولات وضع صبغات مخالفة للواقع لغرض المزايدة السياسية، لن يثنينا عن الدفاع عن اليمن”، في إشارة إلى الجدل الذي أثارته الصور، والحديث عن التطبيع مع إسرائيل.

Khaled Alyemany
@KhaledAlyemany
إن الاخطاء البروتوكولية هي مسؤولية الجهات المنظمة، كما هو الحال دائما في المؤتمرات الدولية. كان التواجد اليمني في وارسو، لمواجهة إيران، جزء من معركة استعادة الشرعية التي لا ينسحب منها إلا الجبناء. محاولات وضع صبغات مخالفة للواقع لغرض المزايدة السياسية لن يثنينا عن الدفاع عن اليمن

Khaled Alyemany
@KhaledAlyemany
إن موقف اليمن والرئيس هادي من القضية الفلسطينية وشعبها وقيادته ثابت ولا يقبل المزايدة عليه وقد تجلى في توجيهات فخامته عندما قدت التحرك العربي في الأمم المتحدة لمواجهة المساس بالقدس.
المشاركة في وارسو لم تكن لمناقشة فلسطين بل لحشد المجتمع الدولي لمواجهة التوسعية الإيرانية في اليمن

View image on Twitter
812
7:51 PM – Feb 14, 2019
Twitter Ads info and privacy
688 people are talking about this
واستضافت العاصمة البولندية وارسو، الأربعاء والخميس، فعاليات مؤتمر بشأن إيران والشرق الأوسط، بمشاركة مسؤولين من عشرات الدول، ولا سيما وزراء خارجية دول الشرق الأوسط.

وصرح نتنياهو، اليوم الخميس، أن إسرائيل يمكن أن تقوم بتطبيع العلاقات مع العالم العربي دون حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مشيرا إلى أن اجتماع وارسو كان إنجازا تاريخيا فيما يتعلق بالعلاقات بين إسرائيل والعرب، وأن تحريم الاجتماع الإسرائيلي مع القادة العرب قد تم كسره.

وكان نتنياهو التقى، أمس الأربعاء، على هامش مؤتمر وارسو مع وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي، وهو اللقاء الثاني بينهما حيث كان نتنياهو قد زار سلطنة عمان في العام الماضي بدعوة من السلطان قابوس بن سعيد.

View image on Twitter
View image on Twitter

إسرائيل بالعربية

@IsraelArabic
وزير الخارجية اليمني خالد اليماني يجلس إلى جوار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في افتتاح مؤتمر وارسو.

174
12:14 PM – Feb 14, 2019 · Israel
159 people are talking about this
Twitter Ads info and privacy
Embedded video

PM of Israel

@IsraeliPM
Prime Minister Benjamin Netanyahu met today in Warsaw with the Sultanate of Oman’s Minister responsible for Foreign Affairs Yusuf bin Alawi.

PM Netanyahu: “The courageous decision of Sultan Qaboos to invite me to Oman is changing the world. It’s pointing the way for many others”

1,176
5:48 PM – Feb 13, 2019

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.