إدانات عربية وإسلامية لهجوم الجامع الأزهر في القاهرة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 1:51 مساءً
إدانات عربية وإسلامية لهجوم الجامع الأزهر في القاهرة

منذ 3 ساعات

أدانت عدة دول عربية ومنظمات إسلامية، الثلاثاء، الهجوم الذي وقع قرب جامع الأزهر وسط العاصمة المصرية القاهرة، مخلفًا قتلى وجرحى.

وفي بيان لها، أدانت السعودية، بـ”شدة” التفجير، وجددت رفضها القاطع لهذه “الأعمال الإرهابية الآثمة”.

فيما أكدت البحرين، في بيان “تضامنها مع مصر في حربها ضد الإرهاب، وكل ما يمس أمنها واستقرارها”.

وجددت المنامة موقفها الرافض للعنف والتطرف والإرهاب بكل أشكاله وأسبابه، والذي يتطلب تضافر كافة الجهود الهادفة إلى القضاء عليه.

وأدانت قطر، في بيان لوزارة خارجيتها، التفجير الإرهابي قرب جامع الأزهر في القاهرة، وأعربت عن إدانتها واستنكارها الشديدين.

وأكد البيان “موقف قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب”.

كما أدانت منظمة التعاون الإسلامي (تضم 57 دولة، مقرها جدة)، في بيان، التفجير الذي وقع قرب جامع الأزهر بالقاهرة.

وأكدت أن “مثل هذه الأعمال الإجرامية الآثمة لن تزيد مصر والمصريين إلا قوة وإصرارا على القضاء على التنظيمات والجماعات الإرهابية التي تهدف الى زعزعة أمن البلاد واستقرارها”.

وفي بيان، قال الأزهر الشريف، إنه يدين بأقسى العبارات الهجوم، مشددا على وقوف الشعب المصري خلف مؤسسات الدولة وأجهزة الأمن، في جهودها من أجل اجتثاث فلول عصابات الإرهاب من جذورها.

ومساء الإثنين، أعلنت الداخلية المصرية، مقتل شرطيين اثنين وإصابة 3 ضباط، إثر تفجير عبوة ناسفة كانت بحوزة أحد المطلوبين أمنيا، ما أدى إلى مقتله على الفور، وذلك قرب جامع الأزهر وسط القاهرة.

وبخلاف الحادث الأخير، وقعت 3 أحداث لافتة أخرى خلال أسبوع، إذ أعلنت وزارة الداخلية، في بيان الثلاثاء، مقتل 16 مسلحا في العريش (شمال شرقي البلاد).

كما وقع تفجير محدود بالجيزة، الجمعة الماضي، تلاه استهداف “إرهابي” لحاجز أمني في سيناء، أسفر عن إصابة ومقتل 15 عسكريا. (الأناضول)

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.