وزير خارجية باكستان لن يشارك في اجتماع “التعاون الإسلامي” في الإمارات

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 مارس 2019 - 1:18 مساءً
وزير خارجية باكستان لن يشارك في اجتماع “التعاون الإسلامي” في الإمارات

أعلن وزير خارجية باكستان محمود قرشي، الجمعة، عدم مشاركته في اجتماع منظمة التعاون الإسلامي بالإمارات، احتجاجا على مشاركة نظيره الهندي سوشما ساواراج.

وقال قرشي، في جلسة برلمانية، إنه “لن يحضر اجتماع منظمة التعاون الإسلامي الذي تستضيفه الإمارات في 1 و2 مارس/ آذار الجاري”، حسبما نقل موقع “جيو نيوز” المحلي.

وأرجع قرشي قراره إلى احتجاجه على توجيه الإمارات (الدولة المستضيفة للاجتماع) دعوة إلى وزير خارجية الهند لحضور جلسة وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي”.

كما أبلغ البرلمان أنه طالب منظمة التعاون الإسلامي بسحب الدعوة الموجهة إلى الهند أو تأجيل الجلسة، في أعقاب اندلاع أعمال عدائية بين إسلام أباد ونيودلهي.

غيّر أنّ المنظمة لم تتخذ أي قرار حول طلبيّ الوزير الباكستاني، وفق المصدر ذاته.

وأشار قرشي إلى أن تمثيل باكستان في اجتماع المنظمة بالإمارات سيقتصر على وفد من المستوى الأدنى.
وأوضح أن الوفد المذكور سيعرض القرارات الباكستانية الـ19 التي تتضمن انتهاكات حقوق الإنسان واضطهاد المواطنين في الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من إقليم كشمير.

وأضاف أنه “سيعارض بشدة أي تحرك لمنح صفة مراقب للهند في منظمة التعاون الإسلامي”.

والخميس، استنكر “قرشي” توجيه الإمارات دعوة لوزير الخارجية الهندي لحضور اجتماع المنظمة، قائلا إن نيودلهي “ليست عضوا في التعاون الإسلامي ولا حتى مراقب”.

وبدأ التوتر الأخير بين الهند وباكستان في 14 فبراير/شباط الجاري، بعد هجوم استهدف دورية في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، أسفر عن مقتل 44 جنديا هنديا وإصابة 20 آخرين.

والثلاثاء، شنت الهند غارة جوية على ما قالت إنه “معسكر إرهابي” في الشطر الذي تسيطر عليه إسلام أباد من الإقليم، للمرة الأولى منذ حرب عام 1971.

وصباح الأربعاء، أعلن الجيش الباكستاني أسر طيار بعد إسقاط مقاتلتين تابعتين لسلاح الجو الهندي، اخترقتا مجاله الجوي. ( الأناضول)

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.