شعبان والبعريني ” رفض التصنيف البريطاني للمقاومة في قائمة الارهاب ” لندن تتحمل مسؤولية وتبعات وعد بلفور وتداعياته

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 مارس 2019 - 4:53 مساءً
شعبان والبعريني ” رفض التصنيف البريطاني للمقاومة في قائمة الارهاب ” لندن تتحمل مسؤولية وتبعات وعد بلفور وتداعياته

استقبل الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي في مكتبه في طرابلس رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق الاستاذ وجيه البعريني .
المجتمعون عبروا عن رفضهم للموقف البريطاني في تصنيف فصائل المقاومة ومن بينها حزب الله في خانة الإرهاب معتبرين أن هذا القرار يعبر عن تجذر الحالة الاستعمارية في العقلية البريطانية .
وقال البيان الصادر عن اللقاء ” إن ننس فلن ننسى أن الاحتلال البريطاني هو السبب في قيام الكيان الصهيوني الغاصب عبر الوعد المشؤوم لوزير خارجيته ” بلفور “، من هنا فالإرهابي الحقيقي هو من كان شريكا فعليا في تشريد الشعب الفلسطيني وقتله ولا بد في هذا المجال من تحميل لندن مسؤولية ذلك وفق القانون الدولي.
ودعا المجتمعون المؤسسات القانونية الفلسطينية إلى رفع دعاوى تعويض ضد بريطانيا لمسؤوليتها المباشرة عن مآسي كل من قتل واستشهد في مجازر العصابات الصهيونية، كما وتتحمل الادارة البريطانية التبعات والتداعيات التي لحقت بكل من أخرج وهجر من بلاده وشرد في مختلف بقاع الدنيا من هذا الشعب، لافتين الى ان الظرف السياسي وان كان لا يسمح اليوم بالضغط للتعويض، فإننا مقبلون على عصر ستنتصر فيه المقاومة والشعب الفلسطيني ليستعيد حقه بيده.
شعبان والبعريني نوّها بكلمة رئيس مجلس النواب اللبناني التي ألقاها خلال أعمال المؤتمر الـ19 للاتحاد البرلماني العربي الذي عقد في العاصمة الأردنية والذي أكد فيها أن المقاومة أولاً ومن بعدها يأتي كل شيء، مشيدين في هذا الاطار بكلمة رئيس مجلس الأمة الكويتي السيد مرزوق الغانم الذي أكد على موقفه الصارم برفض التطبيع مع الكيان الصهيوني أو حتى بمجرد الحديث عنه فضلا عن التسويق له والمحاولات الدولية الدؤوبة لتشريعه من بعض العرب تحت عناوين الاستسلام والخنوع .
ودعا المجتمعون في الختام إلى بذل جهد شعبي لدعم القضية الفلسطينية ورأب الصدع بين مختلف القوى والفصائل الفلسطينية فذلك من أهم مقومات صمود الشعب الفلسطيني .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.