انتحاريون وقناصة خاضوا آخر معارك داعش في شرق سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 مارس 2019 - 2:59 مساءً
انتحاريون وقناصة خاضوا آخر معارك داعش في شرق سوريا

بذل تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” كل ما بوسعه للحؤول دون انهيار ما تبقى من أرض “الخلافة” على ضفاف نهر الفرات، معتمداً في معركته الأخيرة على انتحاريين وقناصة وقاذفات صواريخ، لكن ذلك لم يحل دون استسلام مقاتليه.

ويروي مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية حاربوا التنظيم قبل دحره من بلدة الباغوز في شرق سوريا، تفاصيل الساعات الأخيرة من المعركة في هذه البلدة الصغيرة النائية التي لم يكن أحد قد سمع باسمها قبل أشهر عدة.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، السبت القضاء التام على “الخلافة”، التي أعلنها التنظيم في العام 2014، بعد تجريده من كافة المناطق التي كانت تحت سيطرته، دون أن يعني ذلك انتهاء الخطر الذي يشكله.

ويقول المقاتل حميد عبد العال أثناء وجوده على سطح مبنى رفعت عليه راية قوات سوريا الديمقراطية الصفراء، بينما يشير بيده إلى ساتر ترابي قريب من النهر: “دخلنا خلال الليل وكنا قرب هذا الساتر، حصل الهجوم علينا صباحاً وبدأ القناصة باستهدافنا”.

وخاض الطرفان اشتباكات استمرت لنحو أربع ساعات وفق عبد العال، قبل أن “يقدم ثمانية انتحاريين على تفجير أنفسهم قرب النهر بينما استسلم المتبقون” من هذه المجموعة لقوات سوريا الديمقراطية.

ويقاتل هذا الشاب المتحدر من مدينة الشدادي في محافظة الحسكة (شمال شرق) في صفوف قوات سوريا الديمقراطية منذ عام 2016. وخاض في صفوفها معارك على جبهات عدة ضد التنظيم أصيب خلالها ثلاث مرات.

ويشير إلى ندوب في خاصرته اليسرى ناجمة عن طلق ناري أصيب به خلال المعارك في مدينة الرقة (شمال)، التي شكلت المعقل الأبرز للتنظيم قبل طرده منها في تشرين الأول/ أكتوبر 2017. كما يدل على آثار إصابة في عنقه جراء انفجار لغم.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.