مجلة أميركية: أرقام ضحايا “التحالف الدولي” في الرقة خيالية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 8 أبريل 2019 - 3:55 مساءً
مجلة أميركية: أرقام ضحايا “التحالف الدولي” في الرقة خيالية

أكدت مجلة “وايرد” الأميركية أن عدد الضحايا المدنيين الذي قضوا في مدينة الرقة جراء قصف “التحالف الدولي” الذي تقوده أميركا، أكثر بكثير من الأرقام التي أعلن عنها “التحالف”.

وفي تقرير نشرته المجلة حول المقابر الجماعية التي خلفتها المعارك بين قوات “التحالف” و”قوات سوريا الديمقراطية– قسد” من جهة وتنظيم “داعش” الإرهابي في الرقة من جهة ثانية والتي انتهت باتفاق بين الطرفين أسفر عن انسحاب آمن للتنظيم من المدينة، ذكرت المجلة أن الغارات الجوية للتحالف قتلت ما لا يقل عن 1200 مدني، وذلك بحسب تقديرات الجيش الأميركي.

ونقلت المجلة عن سكان من الرقة، قولهم إن “أرقام القتلى المدنيين التي أعلن عنها “التحالف” لا تمثل شيئاً أمام أرض الواقع، ورأى العديد من هؤلاء السكان أن القصف الجوي الجائر سيؤدي إلى المزيد من التطرف في السنوات القادمة”.

وفي أيلول/سبتمبر العام الماضي، زعم “التحالف” أن عدد المدنيين الذين قتلوا خلال عملياته في سوريا والعراق بلغ 1114، منذ آب/أغسطس 2014، في حين دحض “المرصد السوري المعارض” في الشهر ذاته رواية “التحالف”، مؤكداً أن الأخير قتل منذ الـ23 من أيلول/سبتمبر من العام 2014، حتى 23 الشهر نفسه 2018، نحو 11846 شخصاً في البلدين، بينهم 3177 شهيداً مدنياً سورياً، في محافظات الحسكة والرقة وحلب وإدلب ودير الزور.

ولفتت المجلة الأميركية في تقريرها إلى “انشغال الناس حالياً بإيجاد أحبائهم ليتمكنوا من دفنهم بالشكل الصحيح، على أمل أن يقوموا بإعادة إعمار مدينتهم المدمرة بعد ذلك”.

وبعد سيطرة “قسد” على الرقة، أعلنت عن تشكيل ما يسمى “مجلس الرقة المدني”، ومع بداية العام 2018 قام الأخير بتشكيل فريق تحت مسمى “فريق الاستجابة الأولية” مهمته العثور على المقابر الجماعية، ونقل الجثث منها والتعرف عليها.

وأشارت إلى ان تلك الجثث تم دفنها على عجل، مؤكدة أن بعض المقابر يوجد فيها جثة واحدة، وفي مقابر أخرى تتواجد 1500 جثة، ولم يتسن للسكان دفنهم بشكل لائق بسبب حدة المعارك. وذكرت أن “فريق الاستجابة” وظف مجموعة من الرجال، بدؤوا كحفاري قبور، ويعملون من الثامنة صباحاً حتى الثالثة بعد الظهر، على أمل أن يجد الأهالي رفات أحبابهم.

وأوضحت أنه يتعذر على الأهالي في كثير من الأحيان التعرف على الجثث، وفي أحيان كثيرة يعتمدون على نوع الملابس، أو أسنان الموتى، للتميز بينهم، وأضافت: “توزع الجثث المستخرجة، لتدفن بأسرع ما يمكن، بسبب غياب التيار الكهرباء وشبه انعدام لوجود الثلاجات، ويعاد دفن الجثث المجهولة في المقابر الحديثة، على حين تدفن جثث أخرى في مقابر خارج المدينة”.

وذكرت المجلة أن الفريق يعمل على تحديد القبور في البداية، ووصفت هذه المهمة بأنها “شاقة بسبب غياب المعدات الحديثة وضعف التمويل، ويستخدمون خرائط جوجل، باحثين عن صفوف مستوية ضمن الحقول، أو عن خيوط متتالية، قد تكون ضالتهم لاستكشاف مقبرة جديدة”.

ولفتت إلى أن “لجنة الاستجابة” تبلغ الأهالي “عبر واتساب والماسنجر ليحصلوا منهم على العلامات المميزة لأقاربهم، كأحذية كان يرتديها القتلى لآخر مرة، أو ربما سن ذهبية، أو ساعة يد”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.