اميركا تجهد من أجل تكريس التطبيع الكامل بين كيان العدو ودول عربية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 4 ديسمبر 2019 - 2:22 مساءً
اميركا تجهد من أجل تكريس التطبيع الكامل بين كيان العدو ودول عربية

صرّحت مصادر صهيونية وعربية وأميركية للقناة 13 الاسرائيلية بأن البيت الأبيض توجّه الى كل من الامارات العربية، البحرين، عمان والمغرب وهي دول عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع كيان العدو، في محاولة للدفع قدمًا نحو اتفاقات حالة “اللاحرب مع إسرائيل”.

ونقل معلّق الشؤون السياسية في القناة، باراك رابيد، عن تلك المصادر قولها إنه يفترض باتفاقات حالة اللاحرب أن تكون الخطوة المرحلية العلنية في الطريق الى التطبيع الكامل بين “اسرائيل” والدول العربية أكثر من العلاقات السريّة الموجودة اليوم، وأقل من “اتفاقات سلام” وانشاء علاقات كاملة، حسب التعبير الصهيوني.

ووفقًا لتلك المصادر، في الأسبوع الماضي اجتمعت نائبة مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، فيكتوريا كوتس، مع سفراء هذه الدول في واشنطن، وطرحت امامهم مبادرة الدفع نحو هذه الاتفاقات، وطلبت معرفة موقفهم بهذا الموضوع. في المقابل، أكد السفراء انهم سيقومون بإفادة قادتهم برسالة البيت الأبيض، وسيقومون بالرد بأسرع وقت.

وقد جرت خلال اليومين الماضيين في البيض الأبيض محادثات حول الموضوع، شارك فيها طاقم أميركي، ووفد إسرائيلي وممثلون عن هيئة الامن القومي ووزارة الحرب ووزارة العدل من الجانبين.

وحسب المصادر، فإن توجه كوتس الى السفراء العرب يشكل تبنيًا من جانب إدارة ترامب لمبادرة وزير الخارجية الإسرائيلية إسرائيل كاتس حول هذا الموضوع.

مسؤول كبير في البيت الأبيض لم ينفِ هذه التفاصيل وقال للقناة 13 إن “الولايات المتحدة تبارك توسيع العلاقات بين حلفائنا وشركائنا في الشرق الأوسط لكن لا نتطرق الى محادثات سياسية سرية وليس لنا ما نعلنه في هذه المرحلة”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.