مـليون مهجر سوري عادوا الى وطنهم

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 3:43 مساءً
مـليون مهجر سوري عادوا الى وطنهم

منذ 1 ساعة 06
FacebookTwitterGoogle+

أعلن وزير الإدارة المحلية والبيئة السوري حسين مخلوف أن عدد العائدين المهجرين إلى سوريا بلغ نحو مليون سوري.

واعتبر مخلوف في تصريح لصحيفة “الوطن” السورية أن عودة مليون سوري إلى البلاد تمثل استكمالاً لرسالة النصر التي سطرها الجيش العربي السوري على الإرهاب والتوجه الصادق للدولة السورية بإعادة كل أبنائها من الخارج، مشيرا إلى التسهيلات الكبيرة لعودة كل سوري هاجر خارج البلاد.

وأضاف مخلوف “إننا نترجم توجيهات الرئيس بشار الأسد لعودة المهجرين”، موضحًا أن كل مواطن يعود إلى البلاد يتم استقباله من الوزارات المعنية لتقدم له الخدمات الكاملة في استكمال الوثائق التي يحتاجها إضافة إلى منحه تأجيلاً لمدة ستة أشهر عن الخدمة الإلزامية وتأمين الاحتياجات التي تساعده بأن يبدأ حياة مستقرة.

ولفت مخلوف إلى أنه يتم تقديم المساعدات والمعونات الإغاثية للعائدين، مؤكداً أنه يتم إلحاق المهجر العائد في مشاريع سبل العيش والتنمية، ومعتبرًا أن كل هذه الأمور تنم على مصداقية الدولة السورية وإجراءاتها الحثيثة لإعادة أبنائها أينما كانوا.

ودعا مخلوف كل من يشكك إلى زيارة من عادوا في منازلهم ومشاهدة أنهم معززون مكرمون في بيوتهم وبلدهم ولهم كل الحقوق والواجبات.

وأشار مخلوف إلى أن السفارات السورية في الخارج تستقبل أي مواطن يرغب في العودة وتقدم له ما يلزم للعودة إضافة إلى أنها ترشده لمكان العودة وتأمين ما يستلزم من وثائق السفر في حال كان هناك نقص فيها.

من جهة ثانية، أكد مصدر مسؤول في الهجرة تسهيل كل الأمور والإجراءات لمن يرغب أن يعود من المواطنين السوريين عبر المنافذ الحدودية الرسمية، مشيرًا إلى أن معظم العائدين في العام الحالي من مخيمات اللجوء وخصوصًا من لبنان.

وفي تصريح مماثل أشار المصدر إلى النشاط الملحوظ على المنافذ الحدودية والتسهيلات التي تقدمها وخصوصًا أن توجيهات الوزارة بأن يتم تقديم كل التسهيلات للقادمين عبر المعابر، موضحاً أن من لديه إشكاليات يتم حلها في المركز الحدودي دون أن يتم تكليف العائد مراجعة الجهات الأخرى وفق الأنظمة والقوانين.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.