اللقاء الإسلامي الوطني: للإسراع بتشكيل حكومة إنقاذية جامعة تخرج لبنان من أزماته

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 ديسمبر 2019 - 12:48 مساءً
اللقاء الإسلامي الوطني: للإسراع بتشكيل حكومة إنقاذية جامعة تخرج لبنان من أزماته

عقد اللقاء الإسلامي الوطني إجتماعه الدوري وذلك في منزل منسق اللقاء الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق في برقايل – عكار، وتباحث المجتمعون في مجمل الأوضاع الداخلية في لبنان وخاصة الأزمة التي يمر بها لبنان وصدر عنهم بياناً تلاه الشيخ الدكتور ماهر عبدالرزاق.

اللقاء دعا القوى السياسية للإسراع في تشكيل حكومة إنقاذية جامعة وقادرة على إخراج لبنان من أزماته الإقتصادية والمعيشية تحمل رجالاً أكفاء لديهم خبرة وأمانة وأكد اللقاء أنه مطلوب اليوم من الجميع تحمل مسؤولياتهم وخاصة أن غالبية الشعب اللبناني قد أصبح تحت خط الفقر والحرمان، واعتبر أن الوقت ليس مناسبا للرئيس الحريري ولبنان ينهار حتى يفرض شروط خارجية على تأليف الحكومة.

وطالب اللقاء بأن تكون الحكومة المقبلة تخدم مصالح الشعب اللبناني وتخرج لبنان من الإنهيار، ولا نريد حكومة تخضع لإملاءات الخارج وتخدم مصالحه واعتبر اللقاء أن التدخل الأمريكي في تشكيل الحكومة مرفوض ومدان ونحن في لبنان لن ولن نقبل بأن يملي الأمريكي والصهيوني شروطهم وأن يحددوا لنا حكومتنا ونوعها ونطالب الجميع برفض التدخل الامريكي في شؤوننا ونؤكد أن كل ما يحدث في لبنان من أزمات إقتصادية و إجتماعية هي مؤامرة أمريكية مع حلفائها في الداخل والخارج.

كما طالب اللقاء الحراك الشعبي بأن يستجيب لنداء فخامة رئيس الجمهورية و يعتمد الحوار سبيلاً للنهوض بالبلد والإتفاق مع فخامته على منهجية موحدة لوقف الفساد والهدر وإعادة المال العام إلى الدولة ونحذر قوى الحراك الشعبي من إستغلاله في السياسة والأمن من قوى داخلية وخارجية لا تريد الخير للبنان ولشعبه.

اللقاء الإسلامي الوطني طالب الحكومة المستقيلة بتحمل مسؤولياتها وقال ما نراه من الحكومة المستقيلة وتعامله مع أزمة إنهيار البلد يدعو إلى الشك والريبة ونحن نطالب الرئيس الحريري بدعوة الحكومة إلى الإجتماع والعمل لوقف النزيف والإنهيار في البلد، وأضاف “أما أن نرى حكومة تصريف الأعمال قد استقالت حتى من تصريف الأعمال فهذا غير مقبول وهو يعد مشاركة في إنهيار لبنان والتآمر عليه.وخاصة أننا نعيش مرحلة حساسة وخطرة علي الجميع”.

واعتبر اللقاء أن هناك حملة أمريكية صهيونية تستهدف لبنان ومقاومته ووحدته الداخلية ونؤكد أن قوة لبنان هي في جيشه ومقاومته ونحن ملتزمون بالدفاع عن المقاومة وحمايتها لأنها مصدر قوة الشعب اللبناني وعزته و كرامته، كما توجه بالشكر والتقدير للجيش والقوى الامنية على الدور الوطني الكبير في الحفاظ على امن واستقرار لبنان وندعو الجميع الى التعاون مع الجيش والتعرض له هو تطاول على كل الشعب ولأنه ضمانة وحدتنا الوطنية وسلامة امننا ومؤسساتنا.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.