أسيرات فلسطين.. معاناةٌ تفوق الوصف

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 - 1:55 مساءً
أسيرات فلسطين.. معاناةٌ تفوق الوصف

لم تُستثن المرأة الفلسطينية من الاعتقالات الإسرائيلية وتعرضها لما يتعرض له الأسرى من معاملة لا إنسانية وتحقيق وتعذيب وقمع وتنكيل وقهر وحرمان، دون مراعاة لجنسها وخصوصيتها، ودون توفير الحد الأدنى من احتياجاتها الخاصة.

وفي هذا السياق قال المتخصص في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة إن المرأة الفلسطينية اشتكت مرارا من تردي أوضاعها وسوء معاملتها وعانت كثيرا جراء تداعيات ذلك، ودائما ما تطالب المؤسسات الحقوقية بالتدخل لنصرتها.

وأضاف فروانة في حديث لموقع “العهد” الإخباري: “في الآونة الأخيرة تفاقمت معاناتها ومأساتها جراء ما تعرف بسيارة “البوسطة”، وهي عبارة عن صندوق من صفائح الحديد وتشبه سيارة النقل الكبيرة، وبواسطتها يتم نقلها بين السجون أو إلى المحاكم”.

وتابع “ليس هذا فحسب وإنما تتعرض أثناء التنقل إلى الاعتداء الجسدي أو اللفظي أو الاثنين معا، كما وتُعامل بإهانة أثناء النقل وتحرم من تناول الطعام لتشكل عملية النقل رحلة عذاب تتمنى الأسيرة تجنبها ولا ترغب في خوضها لو كان الأمر بخيارها”.

ومن جانب آخر، تضطر الأسيرات لأن تمكث لساعات أو لأيام في ظروف صعبة وقاسية داخل غرفة لا تصلح للحياة الآدمية وتُسمى “المعبار” في سجن “هشارون”، وهي تعتبر محطة قبل استكمال نقلهن إلى السجن المقصود أو المحكمة المحددة بحسب فروانة.

بدورها، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية إن الأسيرات اللواتي يعتقلن حديثا، يتم نقلهن إلى قسم خاص في سجن “هشارون”، أشبه بقسم للعزل يسمى “المعبار”، وتحتجز فيه الأسيرات لأيام، وأحيانا لأسابيع بظروف مأساوية قاسية قبل نقلهن إلى سجن الدامون.

وأوضحت الهيئة وفقا لإفادة الأسيرات أن تلك الغرفة لا تصلح حتى لاحتجاز الحيوانات بداخلها، فيها أربعة “أبراش حديدية”، وعليها فرشات جلدية قذرة ورقيقة جدا تسبب أوجاعا في الظهر والرقبة، والغرفة باردة جدا لأن نافذتها مفتوحة على مدار الساعة بشكل متعمد من قبل إدارة السجن، ومساحتها صغيرة جدا ولا يسمح للأسيرات بالخروج منها إلا ساعة واحدة يوميا.

وأضافت أن الأسيرات اشتكين من سوء المعاملة ومن سوء الطعام المقدم نوعا وكما، كما أن مرحاضها صغير جدا وتفيض مياهه إلى داخل الغرفة، عدا عن أن تلك الغرفة تقابلها غرفٌ لسجناء جنائيين إسرائيليين يصرخون ويشتمون طوال الوقت ويشكلون مصدر إزعاج لا يتوقف بالنسبة للأسيرات.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين قد رصدت في تقرير أصدرته 17 ألف امرأة فلسطينية تعرضن للأسر في سجون الاحتلال منذ عام 1967، مشيرة إلى أن سلطات الاحتلال تعتقل في سجونها حاليا 42 امرأة فلسطينية.

وذكرت الهيئة أن حالات اعتقال سلطات الاحتلال للنساء خلال الانتفاضة الأولى (1987- 1993) بلغت 3 آلاف حالة فيما بلغت خلال الانتفاضة الثانية (2000 – 2005)، نحو ألف امرأة، ولفتت إلى أنه خلال العام الماضي والجاري كثفت “إسرائيل” من اعتقال النساء خاصة في ساحات المسجد الأقصى، دون الإشارة لأرقام محددة.

وبحسب إحصائيات سابقة لهيئة شؤون الأسرى، فإن عدد المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية يبلغ نحو 5700 معتقل.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.