لوموند: ترامب يختار التصعيد مع إيران واغتيال سليماني يعد نقطة تحول رئيسية في المنطقة بأكملها

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 يناير 2020 - 2:31 مساءً
لوموند: ترامب يختار التصعيد مع إيران واغتيال سليماني يعد نقطة تحول رئيسية في المنطقة بأكملها

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن اغتيال الأمريكيين للجنرال الإيراني قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، يعد نقطة تحول رئيسية للمنطقة بأكملها، ويمهد لتحويل الأراضي العراقية إلى ساحة حرب بين حلفائها الأمريكيين والإيرانيين، المحاصرة بينهم منذ سنوات.

واعتبرت الصحيفة أن اغتيال سليماني لا يقل، في نظر الخبراء، أهمية عن اغتيال زعيمي تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وتنظيم الدولة أبو بكر البغدادي، موضحة أن الجنرال الإيراني البالغ من العمر 62 عاماً والذي وصفته بالرجل “الإستراتيجي” كان يتنقل على مدى عقدين من الزمن وبلا كلل بين طهران وبغداد ودمشق وبيروت؛ حيث كان مهندس الهجمات والحروب التي تشنها إيران وفروعها في الشرق الأوسط.

فقد كان إلى جانب الميليشيات الشيعية العراقية ضد الاحتلال الأمريكي في عام 2003، ومع حزب الله اللبناني ضد إسرائيل في عام 2006، وإلى جانب القوات الموالية لرئيس النظام السوري بشار الأسد في مواجهة الانتفاضة ضده منذ عام 2011. فهو من واجه الثورات الشعبية في إيران وسوريا والعراق وساهم في إقناع بوتين بالتدخل عسكريا لإنقاذ نظام بشار الأسد، وكان القائد الفعلي للمليشيات الشيعية في العراق. كما أنه بطل قومي في إيران لدوره في الحرب ضد تنظيم الدولة بعد عام 2014.

وتنقل لوموند عن مايكل نايتس الخبير في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى قوله: “إن الإيرانيين سمحوا بأن يصبح سليماني رمزًا لقوتهم في المنطقة، الأمر الذي يخلق أيضًا نوعًا من الهشاشة. فقد خسروا رجلا إستراتيجياً كان يتمتع بثقة المرشد الأعلى علي خامنئي ويمكنه اتخاذ القرارات في غضون دقيقة واحدة فقط. وسيكون من الصعب عليهم استبداله. كما أن من المرجح أن يكون لاختفائه وقع في العراق؛ خاصة أن الغارة الأمريكية أدت أيضا إلى قتل أبي مهدي المهندس، الرجل الثاني في الحشد الشعبي العراقي الذي تربطه به صداقة عمرها 36 عاماً”.

وعليه، تقول لوموند، إنه حتى بالنسبة لبعض مؤيدي الاحتجاج، فإن الفرح يخلط مع الشعور بالخوف من الانزلاق إلى حرب جديدة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.