بريطانيا ترفع جاهزيتها العسكرية في المنطقة.. ووزير خارجيتها: لأمريكا الحق في الدفاع عن نفسها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 5 يناير 2020 - 4:54 مساءً
بريطانيا ترفع جاهزيتها العسكرية في المنطقة.. ووزير خارجيتها: لأمريكا الحق في الدفاع عن نفسها

قال وزير خارجية بريطانيا دومينيك راب، الأحد، إن الولايات المتحدة لديها الحق في الدفاع عن نفسها فيما يتعلق بقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وقال راب خلال مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) تعليقا على إن كان قتل سليماني مشروعا: “هناك حق الدفاع عن النفس”.

وأضاف راب أن بريطانيا ستتخذ كل الإجراءات الضرورية للحد من المخاطر التي يمكن أن تواجه مصالحها وجنودها.

من ناحية أخرى، أفادت صحيفة ديلي ميل البريطانية بأن المملكة المتحدة عززت أمنها في الشرق الأوسط وطلبت من قواتها في المنطقة الاستعداد لهجمات انتقامية ردا على مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني.

وأوضحت الصحيفة أنه إلى جانب تجهيز سفينتين حربيتين لمرافقة ناقلات النفط التي تحمل علم بريطانيا في الخليج، أوعزت لندن لـ 400 جندي يدربون قوات محلية بالتخلي عن مهامهم الحالية لصالح “حماية” القوات والدبلوماسيين والأصول البريطانية، وسط مخاوف من اندلاع “حرب مفاجئة” بين إيران والولايات المتحدة.

وبحسب الصحيفة نفسها، فإن الجنود البريطانيين سيتم تسليمهم أسلحة ثقيلة وتم إبلاغهم بالانتقال من 8 قواعد صغيرة في العراق إلى مواقع كبيرة تحت سيطرة الولايات المتحدة، رغم وجود مخاطر من أن تكون عرضة لأهداف إيرانية.

وأمس، دعت الخارجية البريطانية رعاياها إلى عدم السفر إلى إيران والعراق إلا في حالات الضرورة، على خلفية مقتل سليماني.

وكان وزير الدفاع البريطاني بن والاس أعلن، السبت، أن لندن تستعد لنشر سفن تابعة لسلاح البحرية الملكي لمواكبة السفن التجارية التي ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز، بسبب تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية في وقت متأخر من السبت أن السفينتين الحربيتين الفرقاطة “إتش إم إس مونتروز” والمدمرة “إتش إم إس ديفندر” البريطانيتين “ستستأنفان مرافقة السفن التجارية التي ترفع العلم البريطاني” في المضيق.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حركة التوحيد الاسلامي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.